نار الحزب “حارقة”.. الشيوعي: الوثيقة الاستخباراتية المنشورة “مزيفة”

الخرطوم: محمد عبد الحميد

دافع، الحزب الشيوعي عن نفسه، مما سماها بادعاءات وثيقة استخباراتية “مزيفة” تخص مركز ويلسون التابع للكونغرس الأمريكي، قائلاً إن الغرض من نشرها تشويه سمعة الحزب.

وتوعد الحزب في تصريح صحفي لمكتب الإعلام المركزي على صفحته بـ”فيسبوك” أمس، كل الذين يلعبون بالنار ويحاولون التطاول على الحزب الشيوعي واتهامه بالباطل قائلاً:”نار الحزب حارقة”، وتابع:”وجماهير شعبنا أدرى بدور الحزب في النضال من أجل أهداف شعبنا في الحرية والسلم والعدالة”، وزاد:”سنرد الصاع صاعيين عن طريق كشف الحقائق ومن يزورنها، والاتجاه للقانون ومقاضاة كل متطفل يحاول النيل من سمعة حزبنا”.

وقال إن نشر الوثيقة سبقتها تصريحات من المكون العسكري تتوعد فيها القوى الثورية وتهديدها ومحاولة شيطنتها، بداية بتهمة خطف واغتيال الشهيد بهاء نوري، الذي اغتالته الأيادي المجرمة في الدعم السريع، والاتهام بمحاولة انقلابية مع حزب البعث.

وجزم الحزب بأن الحملات تهدف للهجوم على الحزب والقوى الثورية لضرب الديمقراطية والتضييق على الحريات العامة، وأن ذلك يصب في مصلحة أعداء الثورة والتحول الديمقراطي في السودان وحلفائها الإقليميين والدوليين.

وأكد، أنه لا يوجد ما يسمى بمكتب العلاقات الدولية للأحزاب الشيوعية في السبعينات، وأن ما جاء فيما يخص الاجتماع واجندته والمشاركين فيه محض خيال وافتراء لكاتب التقرير، وأن الأسماء الواردة به خليط من مجموع من السودانيين مدنيين وعسكريين لا تجمعهم قضية، ولا يمكن أن يتفقوا على حركة عسكرية أو سياسية.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى