طلاب السيدة الأميركية الأولى يتحدثون عن “الدكتورة جيل بايدن”

“صارمة، لكنها عادلة، وكانت تكلفنا بواجبات منزلية كثيرة، وذلك ما أثمر لاحقا، فقد ساعدتنا بأسلوبها الأنيق، ومتابعتها الدؤوبة، على تجاوز مخاوفنا من الكتابة الأكاديمية باللغة الإنجليزية”، يقول إياد هاشم، وهو طالب من أصول عربية، درس على يدي الدكتورة جيل بايدن، مادة “الكتابة 111″، في كلية “نوفا” المجتمعية، بمدينة ألكساندريا في شمالي ولاية فيرجينيا.

وحين كانت في منصب السيدة الثانية، خلال إدارتي الرئيس الأسبق باراك أوباما، تجنبت جيل بايدن إلى حد كبير التحدث مع الطلاب حول حياتها في السياسة، وتهربت من الأسئلة حول زوجها، وفي بعض الأحيان، كانت تشير إليه بشكل غامض، كـ”أحد الأقارب”، وفق ما قالت في مقابلة مع الإذاعة الوطنية الأميركية العامة، “إن بي آر”، عام 2013.

وخلال سنواتها الثماني كسيدة ثانية، لعبت السيدة بايدن دورين رئيسيين؛ الأول كزوجة لنائب الرئيس، وما كان عليها القيام به في رحلات دبلوماسية إلى الخارج، على سبيل المثال. والثاني كان تدريس اللغة الإنجليزية، وهو ما ستستمر في فعله كسيدة أولى، عندما تعود إلى “نوفا”، لتصبح أول امرأة في هذا المنصب تواصل مسيرتها المهنية.

ويضيف إياد، في حديث لموقع سكاي نيوز عربية، أن دروس “الدكتورة بايدن كانت ممتعة، ولكنها لا تخلو من صعوبة، وكنا نبذل خلالها الكثير من الجهد”، ويؤكد أنه كان يفكر بالتخلي عن فكرة التعلم في الولايات المتحدة، لكن “تشجيع الكتورة بايدن، وتخصيصها وقتا للتحدث مع كل طالب بمفرده، لتسليط الضوء على المميز في مقالاته، والإشارة إلى السلبيات من أجل تجنبها لاحقا، منحني الكثير من الثقة”.

وقالت رزان يوسف، وهي من أصول عربية أيضا، ودرست مادة “الكتابة 111” لدى السيدة بايدن، في “نوفا”، لموقع سكاي نيوز عربية، إن “الدكتورة بايدن كانت صبورة، وكانت تحفزني عندما تتحدث معي على انفراد، وتشجعني على الكتابة الصحيحة، وتشرح لي ملاحظات لم أكن قد فهمتها خلال الدرس، ما جعلني أتقدم لاحقا بسرعة، وعند صدور النتائج اكتشفت أنني أحرزت علامات عالية لم أكن أتوقعها”.

وتضيف رزان، التي درست في الكلية بين عامي 2013 و2015، “كنا ننسى أحيانا أنها السيدة الأميركية الثانية، فقد كانت متواضعة وطريفة، وتبقينا منهمكين، إضافة إلى أنها ذكية للغاية، وواسعة الاطلاع”، لكن رزان تشير إلى أن “الدكتورة بايدن كان معروفا عنها أنها لا تعطي درجات عالية بسهولة.”

وقد منح طلاب “نوفا”، “الدكتورة بي”، كما يسميها بعضهم، تصنيفا جيدا كمدرسة، بواقع 4 درجات من أصل 5، وفق موقع “ريت ماي بروفيسور”، الذي يكتب فيه الطلبة انطباعاتهم عن المدرسين.

وقال أحد الطلاب إن “الإنجليزية هي لغتي الثانية، وقد تحسنت كثيرا من خلال دروسها (الدكتورة بايدن)، كان درسها مسليا، وقد جعلته يبدو سهلا وبسيطا لتساعدنا على تعلم المواضيع الصعبة، ولو أتيح لي فسأختار أن أدرس الصف معها مرة أخرى. الجامعة محظوظة جدا لأن الدكتورة بايدن تعمل فيها”.

تقييم جيل بايدن
تقييم جيل بايدن

ويصفها آخر بأنها “لا تصدَّق كأستاذة وكإنسان، ودرس اللغة الإنجليزية معها، كان تجربة عظيمة”.

لكن أحد الطلاب ناشد زملاءه بأن لا يدرسوا في صف الكتورة بايدن، لأنها “ببساطة لا تهتم بالتدريس، وكنا نمضي حصتنا الأسبوعية معها في المختبر من دون أن نفعل شيئا”، ويضيف أنها “متشددة في منح الدرجات”.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مايكل لاروزا، المتحدث باسم السيدة الأولى، أن “الدكتورة بايدن ستبقي التدريس في كلية شمال فيرجينيا المجتمعية منفصلا عن دورها العام”.

وقالت المتحدثة باسم الكلية، هوانغ نغوين، لموقع سكاي نيوز عربية، إن تقارير صحفية أكدت أن “البروفيسورة جيل بايدن ستواصل تدريس مادة الكتابة في اللغة الإنكليزية في كلية مجتمع شمال فيرجينيا”.

لكن المتحدثة باسم الكلية، أكدت “أن فصل الربيع الدراسي قد بدأ بالفعل”، رافضة تقديم تفاصيل إضافية عن الموعد الدقيق لاستئناف بايدن عملها الأكاديمي، وأشارت إلى أن ذلك من اختصاص المكتب الصحفي للسيدة الأولى.

وستكون جيل بايدن، البالغة من العمر 69 عاما، أول سيدة أميركية أولى، تشغل وظيفة خارجية، وقد واجهت بعض الانتقادات بسبب ذلك، ومن بينها ما ورد في مقالة رأي بصحيفة وول ستريت جورنال، لحثها على التخلي عن لقب “دكتورة”، والتركيز على كونها “السيدة الأولى”.

لكن السيدة الأولى رفضت الدعوة، وكتبت في تغريدة على تويتر: “معا، سنبني عالما يتم فيه الاحتفال بإنجازات بناتنا، بدل التقليل منها”.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى