الأهلي المصري والدحيل القطري.. مواجهة الحسابات المعقدة

استعدادات مكثفة للأهلي المصري في قطر، قبل المباراة الأولى ببطولة العالم الأندية، التي يواجه فيها فريق الدحيل القطري يوم الخميس المقبل (الرابع من فبراير 2021)، في مستهل المشاركة السادسة للفريق المصري في البطولة على مدار تاريخه.

يدخل الأهلي اللقاء بدوافع كبيرة، لا سيما أنه يشارك في البطولة بعد غياب سنوات، منذ آخر مشاركة له في العام 2013، ويُمني اللاعبون النفس بتحقيق أداء جيد ونتائج تليق بالكرة المصرية، على خطى إنجاز 2006 عندما حصل العملاق المصري على برونزية العالم.. فهل الأهلي قادر على تكرار ذلك؟

لاعبون شاركوا في مونديال الأندية مع الأهلي في بطولات عالم للأندية سابقاً، أكدوا في تصريحات لموقع “سكاي نيوز عربية” أن الفريق المصري قادر على تحقيق المفاجأة وتقديم أداء جيد، بوصفه بطل مصر لسنوات متتالية (البطولة المحلية) وبطل أفريقيا في آخر نسخة من البطولة، لافتين في الوقت ذاته إلى قوة فريق الدحيل، وامتلاكه عناصر جيدة من اللاعبين الذين دعم بهم صفوفه.

فرص كبيرة

يعتقد ظهير أيمن الأهلي السابق، إسلام الشاطر، الذي شارك مع الأهلي في ثلاث بطولات من إجمالي خمس بطولات كأس عالم للأندية شارك فيها الفريق، بأن “فرص الفريق كبيرة جداً في البطولة الحالية”، مشيراً إلى أن “مباراة الدحيل (الخميس المقبل) ستكون مفتاح الفريق إلى الدور قبل النهائي”.

ويقول الشاطر، في تصريحات خاصة لموقع “سكاي نيوز عربية” من القاهرة: “الدحيل فريق قوي ومحترم لديه مجموعة جيدة جداً من اللاعبين، لكنّ الأهلي هو بطل أفريقيا ومصر في السنوات الأخيرة، ولو تمكن الفريق المصري من تحقيق نتيجة جيدة في المباراة فإن الفرصة جيدة أمام اللاعبين من أجل أن يقدموا أداءً إيجابياً يليق بمصروالأهلي في البطولة”.

 ويلفت الشاطر، الذي لعب سابقاً لأندية بتروجيت والإسماعيلي والزمالك والاتحاد السعودي، إلى الاختلافات بين البطولة الحالية والبطولات السابقة، لا سيما تلك التي أقيمت في اليابان والتي شارك فيها، مشيراً إلى أن “الظروف والأجواء مختلفة تماماً.. حتى عوامل الجو والساعة البيولوجية ستكون في صالح الفريق بعكس المرّات التي شاركنا فيها في اليابان، بخاصة أن البطولة في بلد عربي قريب”.

ويتحدث ظهير أيمن الأهلي سابقاً عن الضغوط الملقاة على عاتق اللاعبين وتأثيرها، مشيراً إلى أنه في أول بطولة كأس عالم للأندية شارك فيها الأهلي المصري في 2005 “كانت الأمور صعبة جداً علينا كلاعبين.. لكن في البطولة الثانية في العام 2006 تعاملنا مع الأمور ببساطة، واستطعنا تجاوز الصعوبات التي كانت موجودة، وتمكنا من الحصول على برونزية مونديال الأندية بعد أن قدمنا أداء جيداً جداً”.

ويختتم تصريحاته لموقع “سكاي نيوز عربية” بقوله: “نتمنى أن يكون اللاعبون الموجودون حالياً استفادوا من تجربة التواجد في البطولة الأفريقية، وألا تكون الأمور صعبة عليهم.. لكن الميّزة أنهم سوف يلاقون فريقاً عربياً في بداية البطولة، بما يعني تشابه طريقة التفكير واللعب”.

شعور بالمسؤولية

وبدوره، يؤكد لاعب وسط الأهلي السابق، معتز إينو، في تصريحات خاصة لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن “نجوم الأهلي بالتأكيد يشعرون بالمسؤولين، ووضعوا تحت ضغط ظروف مماثلة كثيراً، ومن ثمّ أعتقد بأنهم سوف يؤدوا بشكل إيجابي بعض النظر عن الضغوط”، مشيراً في السياق ذاته إلى دور “كبار اللاعبين في الفريق” في أن يتحدثوا مع اللاعبين الجدد أو اللاعبين صغار السن عن البطولة وأهميتها.

ويتابع: “نتمنى التوفيق للفريق المصري، وأؤمن بأنهم سوف يقدموا مستوى جيداً؛ خاصة مع تعدد الدوافع، فهناك لاعبون لم يشاركوا في مثل تلك البطولة، والفرصة أمامهم لتقديم أداء جيد ويصنعوا تاريخاً لأنفسهم”، موضحاً أن “كأس العالم للأندية بطولة خاصة بالنسبة للأهلي وجمهوره ولاعبيه، وهناك تركيز تام للخروج بشكل جيد”.

ويقول إينو -الذي شارك مع الأهلي في بطولة الأندية باليابان- إنه يتمنى تكرار الأداء القوي الذي قدمه الفريق في بطولة 2006 (عندما حقق الأهلي المركز الثالث)، معتبراً أن “الأمر يرجع للأداء في الملعب وإصرار اللاعبين”، في الوقت الذي يرى فيه أن فريق الدحيل “فريق ليس سهلاً، ودعّم صفوفه بنماذج جيدة، ولو تجاوزه الأهلي فسوف يلاقي بايرن ميونيخ في تجربة قوية ومهمة”.

بايرن ميونيخ

وسيواجه الفائز من مباراة الأهلي المصري والدحيل القطري بطل أوروبا بايرن ميونيخ في مباراة نصف النهائي، في الثامن من شهر فبراير على ستاد الريان.

ويعتقد البعض أن الأهلي قادر على تحقيق المفاجأة في مباراة البايرن حال تمكنه من تخطي الدحيل، من بينهم مهاجم الأهلي السابق السيد حمدي، الذي قال في تصريحات إعلامية له إن الأهلي يمتلك عناصر الخبرة ولاعبين لديهم إمكانات كبيرة، ومن ثم فهو قادر على تخطي مباراة الدحيل القطري، وهي المباراة التي قال إنها ستكون “صعبة” بلا شك على أساس أن الفريق القطري دعم صفوفه بمجموعة جيدة من اللاعبين.

ويعتقد حمدي -صاحب ثالث أجمل هدف في بطولة عام 2013 في مرمى هيروشيما الياباني وفق تصنيف الفيفا– بأنه حال مواجهة الأهلي لبايرن ميونيخ فهو قادر على مفاجأته، مستدلاً على ذلك بالإشارة إلى أن الأهلي سبق وواجه عدداً من الأندية الأوربية الكبرى من قبل.. وحقق نتائج جيدة”.

وكان قائد الأهلي السابق شادي محمد (الذي حمل شارة الكابتن في 3 بطولات كأس عالم للأندية شارك فيها الفريق المصري)، قد أكد في تصريحات لموقع “سكاي نيوز عربية” أن مفتاح تحقيق الأداء الجيد في بطولة العالم للأندية يتوقف على “فك الضغط” الملقى على الفريق، وبأن يعي اللاعبون بأنهم في بطولة “تكريمية” باعتبارهم أبطال أفريقيا، ومن م حال اللعب بأريحية بعيداً عن الضغط قادر فإن الفريق المصري بالعناصر الموجودة به، قادر على تحقيق الأداء الجيد المأمول.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى