قبل أن يغادروا مواقعهم.. (الـولاة)..كيف واجهوا الاحتــجــــاجــــات؟

الخرطوم : محمد احمد الكباشي

الأحداث التي شهدتها عدد من الولايات خلال الأسبوع المنصرم دفعت بالحكومة المركزية وولاة الولايات بتوجيه أصابع الاتهام إلى قيادات ومنسوبي للنظام السابق وأنها تقف وراء عمليات التخريب والنهب التي طالت عدداً من الممتلكات العامة والخاصة بينما أصدرت لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو 1989 واسترداد الأموال العامة توجيهاً لكل رؤساء لجان التفكيك بالولايات (ولاة الولايات) باتخاذ إجراءات جنائية بواسطة النيابة العامة بموجب قانون تفكيك نظام الثلاثين من يونيو 1989 وإزالة التمكين لسنة 2019 تعديل لسنة 2020م وقانون مكافحة الإرهاب وغسل الأموال لسنة 2014 والقانون الجنائي لسنة 1991 تعديل 2020م وعمليا بدأت هذه اللجان في تنفيذ موجهات المركز بالقاء القبض على عدد من منسوبي الوطني .

شمال كردفان ..خيانة الوطن
بصورة متوقعة وعلى خلفية تردي الاوضاع المعيشية انطلقت موجة الاحتجاجات في عدد من المدن بولاية شمال كردفان إلا انها انحرفت عن مسارها السلمي مما دعا والي الولاية خالد مصطفى آدم الى ان يعلن حالة الطوارئ ويصدر توجيها باعتباره رئيس لجنة ازالة التمكين بالولاية للمديرين  التنفيذيين بالمحليات ولجان الأمن والتمكين بالمحليات والجهات ذات  الاختصاص بالولاية باتخاذ الاجراءات القانونية في مواجهة كافة عناصر ورموز المؤتمر الوطني وكوادره وواجهات النظام البائد  النشطة.
وأشار الوالي الى ان هنالك حملة اعتقالات واسعة بدأت منذ الأربعاء لرموز وقيادات النظام التي تم رصدها ومتابعتها بتنفيذ المخططات بجميع أنحاء الولاية وسيتم اتخاذ الإجراءات على كل من تثبت ادانته او ضلوعه في الأحداث بتقديمهم لمحاكمات فورية وأكد أن من يقود هذا العمل هو خائن  للوطن وحكومة الثورة والفترة الانتقالية  وجريمة ضد الانسانية مشيرا  الى ان هنالك لجنة عليا لتقصي الحقائق في الأحداث تعمل بهمة عالية في المدن وتهيب بكل مواطني الولاية المساعدة في الابلاغ باي معلومات تساعد اللجنة في معرفة ما تم من نهب وسرقة للممتلكات العامة والخاصة مشيرا الى ان هنالك كميات كبيرة من البضائع المتنوعة التي تمت سرقتها  إبان الأحداث تم القبض عليها بواسطة الشرطة والقوات النظامية الاخرى بكل من الأبيض والرهد وأم روابة.وشدد والي ولاية شمال كردفان في التوجيه بتطبيق قانون الطوارئ وفرض هيبة الدولة من الساعة السادسة مساء حتى الساعة السادسة صباحا .
البحر الأحمر ..  الوالي والطلاب
وعلى خلاف ما حدث من تخريب وتدمير كان المحتجون بولاية البحر الاحمر من الطلاب يرسمون مشهدا مغايرا مثل اكثر سلمية في المطالب واشعلت صورة تجمع ممثلين للطلاب ووالي الولاية مواقع التواصل الاجتماعي حيث تعهد والي ولاية البحر الاحمر  عبد الله شنقراي بحل مشكلة أصحاب المخابز لاستمرار عمل المخابز مقرا في ذات الوقت بوجود خلل داخلي صاحب قضية الخبز بولايته وخاطب الوالي جموع الطلاب والطالبات المحتجين أمام أمانة حكومة الولاية مشيداً بسلمية الوقفة الطلابية وأقر الوالي بمشروعية المطالبة بالحقوق وحرية التعبير والتقى الوالي بممثلين من الطلاب والطالبات المحتجين بقاعة السلام ببورتسودان وذلك للتفاكر حول القضايا المطلبية الخدمية المقدمه من المحتجين ولاسيما قضية الخبز.
غرب كردفان .. إجراءات قاسية
وأصدر والي غرب كردفان حماد عبدالرحمن صالح قرارا ولائيا قضى باتخاذ الاجراءات الجنائية بواسطة النيابة العامة ضد كل المحرضين والمشاركين من عناصر المؤتمر الوطني المحلول في إثارة الشغب والتخريب بالولاية وذلك بموجب المواد (13ــــ14) من قانون تفكيك نظام الثلاثين من يونيو 1989م لعام 2019 تعديل العام 2020م بالاضافة الى المواد (35ــــ36ــــ37) من قانون مكافحة الارهاب وغسيل الاموال لسنة 2014م والمواد (50ـــ51) من القانون الجنائي لسنة 1991م تعديل سنة 2020م.
الجزيرة .. حالة الطوارئ
أصدر والي ولاية الجزيرة عبد الله إدريس الكنين  أمس قراراً بإعلان حالة الطوارئ في جميع أنحاء الولاية ابتداءً من الساعة الثانية عشرة من منتصف ليلة الخميس لحين إشعار آخر ودعا القرار كل الأجهزة الأمنية والشرطة اتخاذ الحيطة والحذر لحماية ممتلكات وأرواح المواطنين .
وطالب المواطنين بالتبليغ عن أماكن وتجمعات عناصر النظام السابق وعن قياداتهم السياسية ومحتكري السلع ومخربي الاقتصاد، وأشار القرار الى رصد تحركات وأنشطة عناصر المؤتمر الوطني المحلول التي تقوم بالعمل والتحريض والإعداد للتظاهرات وأعمال العنف والسلب يشار الى ان السلطات القت القبض على عدد من المنسوبين وما زالت تطارد آخرين مطلوبين.
سنار .. إغلاق النوافذ
وفي ذات السياق اعلن والي ولاية سنار الماحي سليمان حالة الطوارئ ووجه الأمر لجميع الأجهزة الأمنية والشرطية والعسكرية لإعلان حالة التأهب القصوى في صفوفها وتأمين الأسواق والمرافق الاستراتيجية والعامة كما حث المواطنين على “التبليغ الفوري عن أماكن تواجد منسوبين للنظام البائد ورصد تحركاتهم واجتماعاتهم”، مشيرا إلى رصد الأجهزة الأمنية.
شمال دارفور .. خطط الفلول
ولاية شمال شمال دارفور شهدت هي الاخرى احداث عنف بين مكونات قبلية نتيجة حادثة وأعلن والي شمال دارفور محمد حسن عربي أنَّ حكومته تمتلك معلومات كافية عن خطط وأنشطة أعضاء الحزب المحلول التي تسعى للقيام بأعمال تخريبية تتضمن حرق ونهب المرافق العامة والأسواق وإرهاب للمواطنين العزل، بما يجافي نسق الاحتجاجات التي درجت عليها قوى الثورة الحية.وقدم عربي شرحا وافيا لتجمع المهنيين عن مجمل الأوضاع الأمنية والخدمية بالولاية والتحديات الكبيرة التي تواجه حكومة الفترة الانتقالية، مشيداً بجهود وأدوار تجمع المهنيين وتضحياتهم الكبيرة إبان قيام ثورة ديسمبر المجيدة وفي ذات الإطار، أعلن عربي إعفاء المديرين التنفيذيين لمحليات الفاشر، سرف عمرة، كبكابية والواحة، مضيفا أنَّ تلك الخطوات ستشكل مدخلاً وحافزاً للدفع بعملية الإصلاح والتغيير وتحسين الأداء المؤسسي للدولة التي قال إنَّها تتطلب تكامل الأدوار لتحقيق شعارات الثورة وأهدافها.
القضارف .. صراع الوالي والمعارضة
في ولاية القضارف تحولت الاحتجاجات المطلبية باقالة والي الولاية وسرعان ما تصاعدت وتيرة الاحتجاجات حيث داهمت مجموعة منهم امانة الحكومة والذين طالبوا برحيل الوالي لفشله في إحداث أي اختراق سياسي أو تنفيذي وأبدى المواطنون والتجار استغرابهم من زيارة والي القضارف الدكتور سليمان علي موسى، في هذا الوقت واختفائه إبان أحداث الشغب ونهب ممتلكات التجار، وقال عدد منهم: كنا نتوقع من الوالي إجراء تحقيق عاجل حول الأحداث وبحث كيفية تأمين السوق مع الشرطة والتجار ، ونفذت السلطات بالولاية حملة اعتقالات طالت عددا من قيادات الحزب المحلول  وأبرز المعتقلين الشيخ عبد القادر محمد علي نائب رئيس المؤتمر الوطني السابق ومحمد عبد الفضيل السني والدكتور جمال خالد عميد كلية الطب السابق بجامعة القضارف وأبو بكر دج ومحجوب محمد نور والشيخ علي محمود إمام مسجد ديوان الزكاة بحي الموظفين.
نهر النيل .. أولويات التفكيك
قبل ان تجلس على كرسي الولاية وبعد ادائها القسم اكدت والية ولاية نهر النيل د. آمنة المكي ان تفكيك نظام البشير من أولوياتها وظلت الوالية في صراع منذ تسلمها مهامها مع قيادات الولاية ومن من تتهم بانهم منسوبو النظام السابق ووصل الحد للمطالبة باقالتها الا ان مجلس السيادة جلس الى مجلس شورى الجعليين وطالبهم بفتح الطريق على ان يتم تنفيذ مطلبهم بعد اسبوعين من الاتفاق على ان المستجدات بالساحة وتوقعات اعفاء الولاة جعلت المطالبين باقالتها انتظار ما تسفر عنه الايام القليلة إلا ان الوالية آمنة المكي وبعد توجيه لجنة تفكيك نظام الانقاذ وجهت كافة الجهات ذات الصلة باتخاذ إجراءات قانونية في مواجهة عناصر المؤتمر الوطني المحلول النشطة والمتحركة بالفعل والقول المحرض على جهاز الدولة الفيدرالي أو بالاجتماعات التي تهدف إلى تدمير جهاز الدولة أو باستخدام الأموال للقيام بعمليات تعمل على خلق الفوضى وانهيار الدولة.واستندت الوالي الى قرار لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو 1989 الصادر بتاريخ 7 فبراير 2021 والخاص باتخاذ إجراءات جنائية بواسطة النيابة العامة بموجب المواد 13 و14 من قانون التفكيك والمواد 35 / 36 / 37 من قانون مكافحة الإرهاب وغسيل الأموال لسنة 2014 والمواد 5 / 51 من القانون الجنائي لسنة 1991 تعديل 2020.
غرب دارفور .. تأكيد على هيبة الدولة
ولاية غرب دافور وهي ولاية الاحداث القبلية اذ انها شهدت صراعا دمويا راح ضحيته اكثر من 200 مواطن وانتهت الاحداث بتنفيذ اعتصام استمر عدة ايام للمطالبة باقالة الوالي الا ان الاحداث التي شهدتها عدد من الولايات وضعت الولاية الاهتمام المركزي ولجنة امن الولاية منعا لوقوع اي تفلتات. وقال والي غرب دارفور، محمد عبد الله الدومة في تصريحات صحفية  «شكلنا محكمة جنائيات تختص بمكافحة الشغب والسلامة العامة، خاصة الجرائم التي يرتكبها المواطنون مثل السرقة والنهب».وأشار إلى أن إجراءات المحكمة ستكون «رادعة وحاسمة وفورية) وكشف الدومة عن وضع خطة أمنية لتأمين مدينة الجنينة والأسواق والمحلات التجارية والمؤسسات بقوات مشتركة من الجيش والشرطة والدعم السريع.وفرضت ولاية غرب دارفور حالة الطوارئ وحظر التجوال وعلقت الدراسة في مدارس الأساس والثانوي، بعد أعمال النهب التي تعرضت لها أسواق العاصمة الجنينة.وأقر الوالي بحق التعبير والتظاهر السلمي، لكنه أشار إلى أن» حكومته لن تسمح بأي أعمال شغب.
جنوب دارفور  .. أعمال شغب
لفت والي جنوب دارفور موسى مهدي إلى أن ما حدث بنيالا هي أعمال شغب وليست تظاهرات قام بها أطفال صغار السن (18) سنة ما دون، 90% منهم مشردون ونهابون ومتفلتون ومعتادو إجرام تجاوزوا كل الحدود من وضع متاريس ورمي الشرطة بالحجارة.
وكشف موسى مهدي في تصريحات صحفية عن رصدهم اجتماعات حزبية بالمواقع والأسماء ظلوا يمدون لهم حبال الصبر، ولكن سيتم الكشف عنهم قريباً بحسب المستندات والفيديوهات وهي أحزاب شاخت وخربت البلد ولا تستطيع أن تبرز للشارع، ومازالوا هم يدفعون الثمن ولهم أجندة ويتخفّون وراء الأطفال والبسطاء بإعطائهم ساندوتشات إفطار وتحريضهم لحرق البورصة والدخول للسوق، مشيراً الى وجود أشخاص أطلقوا النار على الشرطة في السوق وتم القبض على شخصين بحوزتهما كلاشنكوف ومسدس، بينما هرب (3) آخرين، نافياً وجود أي قتل أو إصابات وسط أعداد كبيرة من المتظاهرين تفاجأوا بوجودها داخل السوق، بيد أنه تم التعامل بمهنية عالية واحترافية بعد إذن من النيابة بإطلاق نار في الهواء ولم يصب أحدٌ، منوهاً إلى أنه رغم محدودية قواتهم التي تتواجد في الطويل ومجنقري والنضيف ومعسكرات “يوناميد” وغيرها من المناطق، استطاعوا أن يعيدوا الأوضاع إلى الهدوء.وقال موسى إنه وصلت اليهم معلومات قبل يومين من الأحداث باستهداف مجموعة من أبناء سنار التجار داخل نيالا وبعض المواقع الاستراتيجية لعمل انفلات أمني، لكن تم التأمين بقوات مشتركة، منوهاً الى أن أعداد المتظاهرين كبير جداً يفوق الخيال.
وأكد موسى أنهم استطاعوا المحافظة على أمن وسلامة البنوك عدا دكانين وبنك فيصل الإسلامي الذي تعرض لتهشيم الزجاج.وأقر موسى بأن التظاهرات الطلابية في الأيام الماضية كانت لندرة الدقيق في الولاية بسبب التأخر بإغلاق طريق بورتسودان وترس الخرطوم أخّرت وصول الدقيق، والآن وصل جزء منها وتم توزيعها على الأفران ولن تكون هناك أزمة من يوم غدٍ، وأشار الى تحرك كمية من المواد الاستهلاكية للولاية من سكر ودقيق وعدس وأرز من الخرطوم للولاية وهي من المحفظة التي تم إنشاؤها بالولاية مع البنوك بمبلغ (٢١٥) مليار جنيه وهي ستسهم في خفض الأسعار بنسبة ٢٥% من الأسعار، وأرسل مهدي رسالة لأولياء الأمور والأساتذة مطالباً بعدم السماح للزج بالأطفال وضياع مستقبلهم من أصحاب الأجندات، مشيراً الى أن لجنة أمن الولاية اتخذت قراراً بحظر التجوال والطوارئ لمدة يومين وبعدها ستعود الأوضاع إلى طبيعتها، منوهاً إلى تخوفهم من الذي حدث في الفاشر والأبيض، فيما كشفت مصادر مطلعة عن إطلاق سراح أكثر من (٥٠) من بينهم باعة جائلون أصحاب درداقات، فيما تم التحفظ على أكثر من (٦٠) متهماً ضبط بحوزتهم مسروقات.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى