السودان: إسحاق أحمد فضل الله يكتب: والشرك…. قبض

___________
وقحت أبرز ما فيها أسبوع ميلادها هو صف الرؤساء لما كان كل أحد يصبح رئيساً ليوم أو أسبوع ثم يطرد
(ابن عوف… وقوش…. و..)
وأبرز ما يعرفه الناس هو أن قوش سوف يتربص
وقوش يقيم في القاهرة…
بعدها فلان إلى القاهرة…. سراً ثم يعود… وفلان وفلان
بعدها فلان إلى القاهرة تحت غطاء لا يغطي
والغطاء الذي لا يغطي كان هو العلاج
والشفيع إلى القاهرة منذ بداية العام الماضي ثم لا يعود
بعده الصديق لفترة متمهلة للعلاج
وبيت قوش يصبح هو المستشفى المتخصص
والأسبوع هذا/ بعد غليان الأحداث/ أمجد أمس الأول يطير إلى القاهرة…. للعلاج
وأمجد أمام مستشفى قوش يستقبله مدني  والشفيع وابن عوف وزحام من الرفاق الذين ذهبوا إلى هناك…. للعلاج
والناس تعرف أن بت الروبي سوف تشعر بالمرض وتتجه إلى القاهرة…. للعلاج
وتعرف أن حريكة سوف يشعر بالمرض وأنه سوف يتجه إلى القاهرة…. للعلاج
وأن جماعة المزرعة تستطيع أن تعقد اجتماعاتها كاملة النصاب في القاهرة
و
..شيء الآن يستدير…. والدائرة يقترب أولها من آخرها لتعود كما كانت أول أسبوع لقحت
…..
ودوائر أخرى تصنع لسودان جديد تماماً( والتعبير هذا…. تعبير سودان جديد يتعفن أيام كان الشيوعي يستخدمه لكنه الآن يعني شيئاً غير ما كان الشيوعي يعني).
والشكل الجديد يغلي كله الأيام الماضية
ففي الأيام الماضية الشيوعي يحاول أن يبتلع كل شيء…. ويختنق ويستنجد بالإسلاميين
والأسابيع الماضية في صناعة الشكل الجديد حزب نصف شيوعي ونصف قحتي ونصف إسلامي ونصف ممن أوجعتهم أنياب التمكين ونصف ممن قتلهم الجوع… الأنصاف هذه تلتقي
عند هدف واحد هو أن قحت والشيوعي كلاهما يجب أن يذهب
وأن يذهب  الآن… الآن
وضربة تعويم الجنيه كانت ضربة قحتية    … تشغل الناس يومين( على بال) إيجاد حل لإيقاف الثورة التي تتجمع
…. وما يوجز الزحام هذا ويجعل له معنى هو أن
الشيوعي محاصر
وقحت ينفلت أهلها إلى معسكر قوش
والإسلاميون وبكل هدوء… يلوون ذراع حمدوك وراء ظهره ويقولون ( قول خالي…)
لكن قحت عندها أيضاً ما تقوله
قحت تقول الأسبوع الماضي إنها تلقى الإسلاميين لتقول لهم إن البلد على شفا حفرة وأنه لا بد من التعاون لإنقاذها… قحت هذه تجد الآن أن الإسلاميين ينظرون إلى سحابة الخراب هذا وهي تتجمع
الإسلاميون والناس كلهم ينظرون الآن إلى شيء….. مرعب… مرعب
فالناس الآن ينظرون ويجدون أن إنقاذ البلد من الخراب يصبح مستحيلاً تحت الشيء الغريب الذي يجري الآن
…توزيع قوات الحركات المسلحة
التوزيع الذي له معنى…
الناس الآن تنظر وتجد
قوات….. مسلحة لحركة تمرد بأسلحتها   في الحدائق
وقوات مسلحة لحركة مسلحة بأسلحتها جوار المدرعات
وقوات مسلحة لحركة مسلحة بأسلحتها جوار قاعدة وادي سيدنا
وقوات مسلحة لحركة مسلحة بأسلحتها جوار السلاح الطبي
وقوات مسلحة بأسلحتها قرب المطار
والعيون ترى وتشعر وتعرف أن الأمر لا يمكن أن يكون…. صدفة
وأن الجهة التي تقوم بالتوزيع هذا هي بالضرورة جهة واحدة
وأنها بالضرورة تعرف ما تفعل
………
يبقى أن حديثاً صغيراً يطلقه معلق قبل شهور والناس ينسونه الحديث هذا الذي يعاد إطلاقه الأسبوع الماضي يصبح حديثاً يعني واحدة من اثنتين
إما أن البندر…. صاحب الحديث الذي يقيم في لندن… هو رجل يوحى إليه
وإما إن كل ما يجري في السودان هو شيء مدبر مرسوم مخطط وأن البندر الذي وجد المخطط يشير إليه (بالحتة) ويقول… سوف يحدث كذا وسوف يحدث كذا… وكل ما يقوله الرجل قبل شهور تنظر عيونك الآن إليه…. وقد نفذ
ويبقى أن الناس الآن لا يلتفت إليها من يصنعون الخراب لأن الناس أصبحوا نوعاً من…. المخاط….

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى