السودان: أشرف خليل يكتب: المريخ و(الضب الميت)!!

———-
قال لنا ضياء :
(يعني حمدوك يلعب ليكم رأس حربة)..
والحق أن المريخ يوم أمس كان مصراً علي أن يشبه ذلك (الضب الميت)…
كاتل عيونو!!..
يوم أسود وتاريخ مخجل و(فضيحة السواد)..
والغريب أن مدربه النابي خرج بعد تلك الهزيمة المذلة ليقول للناس:
(سنعبر وسننتصر)!!..
لم يكن المريخ محتاجا لرأس حربة…
كان محتاجا لفريق آخر أو ذات الفريق في ظروف وأجواء أخرى…
و(كيف ما تكونوا يكون فريقكم)..
ماذا تنتظرون إذا كان (سوداكال دليل قوم)؟!..
تخيلوا ان الازمة في المريخ بلغت مستويات من الاوضاع المزرية السقيمة للحد الذي افتتح الطرفان المتشاكسان نافذتين لتسجيل وتجديد عضوية النادي، واحدة بمليون ج والتانية بـ 10 جنيه.. وتفاصح كل منهما أنه الشرعي وما عداه باطل!!..
المريخ يعاني لزمن من (تلطيش) وحقارة الاتحاد ولجانه وسحب أربعة من اعمدته ومنعهم من المشاركة!!!
الحكومات تساعد شعوبها..
والاتحادات تساعد فرقها…
إلا في بلادنا فالحكومات تجي وتغور وآخر ما يهمهما تلك السعادة والدعة وكريم العيش..
في الأوقات الصعبة وبدلا عن التصويب نحو الأزمات تجدهم يفتتحون سكة أخرى بعيدة عن المكامن والحظوظ !!
براعة متناهية في (السفسطة) بعيدة عن أصول الاقضية والناي بالمؤسسات عن لب المواضيع..
ليهزم المريخ..
ويهزم الوطن..
▪️المريخ جسد بهزيمته الرباعية من (ڤيتا) حالة وطن يسومه الارزقية والجيوب عذاب الصفوف والضباب واعدام الأمل والطموح..
اصرار مبذول الا نبدأ مشروعنا الوطني بل ونبدأ قدما وحثيثاً في الذهاب إلى اللامكان مذاهب شتى!!..
وحتى جبريل وسلك الذي انتظرهما الناس طويلاً اكتفيا بهدف الصاوي اليتيم والتزما كثيب أبو هريرة:
(قالت الضفدع قولاً
فسرته الحكماء
في فمي ماء وهل
ينطق من في فيه ماء!؟)..
بينما تتمدد الهزيمة بالاربعة لتغلق (ضلف الروح)..
نبتهل إلي الله إلا تكون الهزيمة قدرنا القديم المستمر والمحتوم
منذ أيام (بت كنيش) و(شملتها):
(ثلاثية وقدها رباعي)!!.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى