حمدوك لـ”مواطنين”: “أصبروا شوية وشيلوا معانا الشيلة”

الخرطوم: الإنتباهة

أطلقت الحكومة، برنامجا اليوم الأربعاء لتخفيف تداعيات أزمة اقتصادية حادة عن طريق صرف مساعدة شهرية تبلغ خمسة دولارات من المقرر أن تصل في نهاية المطاف إلى 80 بالمئة من السكان.

في المقابل، اعتبر رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك، برنامج “ثمرات” أحد أهم برامج الحكومة الانتقالية.

ويمول البنك الدولي ومانحون آخرون المرحلة الأولى من البرنامج البالغ حجمها 400 مليون دولار، لكن صرف الأموال تأخر قبيل خفض حاد لقيمة العملة أُعلن يوم الأحد.

ويبدأ البرنامج المسمى “ثمرات” في أربع من ولايات السودان الثماني عشرة.

ودعا حمدوك المواطنين إلى التحلي بالصبر على الإجراءات الاقتصادية وقال إن السودان يمر بفترة انتقالية معقدة ذات أوجه متعددة. وأضاف: “البرنامج يأتي في وقت تمر فيه البلاد بفترة انتقالية معقدة وذات أوجه متعددة من الحرب إلى السلام ومن الشمولية إلى الديمقراطية ومن الصراع القبلي إلى دولة المواطنة”.

وتابع حمدوك: “أصبروا شوية و شيلوا الشيلة معانا” مشيرًا إلى أن النتائج المرجوة من الإجراءات الاقتصادية تحتاج إلى تضافر الجهود.

وتوجه بالشكر إلى الشركاء بالداخل والخارج في تهيئة إطلاق برنامج ثمرات الذي يستهدف الفقراء.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى