برعي يا حزن جامعة الخرطوم

موقف .. د. حسن محمد صالح
جامعة الخرطوم حزينة لانها فقدت فرحها وابتسامتها العذبة وانسانها الودود البروفسير عبد الرحيم السيد كرار برعي وهو استاذ في علم الاحياء الدقيقة بكلية البيطرة جامعة الخرطوم. ولمن لا يعرفون بروفسير برعي هو ابن ام درمان البقعة المباركة وهو صهر الزعيم اسماعيل الازهري متزوج من الاستاذة جلاء الازهري الذي رفع علم السودان في استقلال البلاد في ياناير عام ١٩٥٦م وقد عاش برعي وفيا لام درمانه يسكن مع اسرة الزعيم الازهري و ظل الي اخر ايامه رئيسا للجنة تطوير مستشفي ام درمان وقد حشد الدعم للمستشفي من الخيرين ومن الحرفيين لتاهيل النقالات والاسرة والمجاري بالمستشفي. عرفت البروفسير برعي عن قرب بعد التحاقي بجامعة الخرطوم مديرا للاعلام وكان كعادته يمر علي المكاتب ويحي العاَملين واذا هل برعي في مكان احاله الي ضحك ومرح وسرور كان يشاغل ويداعب كان الي جانب الفرح والمرح يجد بجده العلمي ودراساته وابحاثه وكان كثير التعامل مع الاذاعات العالمية خاصة اذاعة ببسي التي استضافته ايام انفلونزا الطيور وقد تحدث عن امراض الطيور والحيوان حديث العارفين. واكثر ايام لقائنا بالراحل البروفسير برعي اثناء قيادته لمركز جامعة الخرطوم للتدريب المتقدم بامدرمان فقد قام بتحديث المبني وصيانته بالكامل مع الحدائق والزهور وكان يقول انا راجل شحاد ولساني حلو لكن ما بخت في جيبي فقد حشد دعما ماليا بلغ ٤٠ مليون في منتصف العشريه الاولي من الالفينات وهو مبلغ كبير لتطوير مركز جامعة الخرطوم للتريب المتقدم الذي صار قبلة للمتدربين من الجامعات السودانية وشارك مع غيره من العلماء والتربويين والاكاديميين في وضع منهج تدريبي اكاديمي في مجالات البحث العلمي وطرق التدريس واللغة الانجليزية واذا اراد استاذ من الجامعات السودانية السفر للتدريس خارج السودان لابد له من الحصول علي شهادات المركز حتي يمارس التدريس في جامعات السعودية ودول الخليج. وفي السنوات الاخيرة عاد البروفسير برعي الي كلية البيطرة وظل يساهم بجهوده العلمية الي ان نعاه الناعي في يوم الجمعه ١٠ مارس في خواتيم الإسراء والمعراج لتودع جامعة الخرطوم اساتذة وطلابا وعاملين اخا كريما وصديقا عزيزا وعالما ودودا شديد التواضع والظرف يتحدث سجعا ويبتسم في وجه الجميع ولا يغضب احدا من الناس يدعو للناس بالخير ويقول لمن يدعو له قل اميين. وقد نعته البروفيسر فدوي عبد الرحمن علي طه مديرة جامعة الخرطوم بمشاعر انسانية واخوية صادقة ومعبرة قالت في نعيه :
((بسم الله الرحمن الرحيم
تنعي مديرة جامعة الخرطوم بأسى بالغ وحزن عميق جدا البروفسور عبد الرحيم السيد كرار (برعي) الذي حدثت وفاته قبل قليل بمركز العزل بجبرة. شق نعيه علينا. كان برعي هاشا باشا صاحب نكتة مبتسما دائما مع الكبير والصغير. قدم الكثير جدا للجامعة اكاديميا واجتماعيا . سيبكيك طلابك وزملاؤك واصدقاؤك بدمع سخين. لا حول ولا قوة إلا بالله إنا لله وإنا إليه راجعون)) انتهي نعي ب فدوي
ختاما :
رحمك الله يا صديقي بروفسير برعي كنت تشاغلني كثيرا وتمازحني وتثني علي بطريقتك الخاصة فقد اضحكتني وها انت تبكيني وتحزنني برحيلك المر يا برعي

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى