سنار … منصب الوالي القادم.. بدلاء بدكة الإحتياطي

سنجة : يوسف عركى
بدأ تيار قوي يموج وسط شباب الثورة في سنار بترشيح  أحد قيادات الشباب لمنصب والي سنار عقب الإخفاقات الكثيرة للوالي الماحي سليمان في مختلف محاور العمل التنموي والخدمي بالولاية ، وبرز إتجاه قوي من خلال سلسلة من الإجتماعات لتنسيقيات لجان المقاومة في سنجة وسنار وكركوج والدندر وأبوحجار والسوكي ومختلف محليات الولاية بالإجماع على ترشيح الشاب أحمد البدوي قرشي أحد الشباب المرابطين في إعتصام القيادة بالخرطوم لمنصب والي سنار لما يتمتع به من كاريزما لقيادة سفينة العمل العام  في سنار ، ويرى مراقبون أن فترة الماحي مثلت صفراً كبيراً ولم ينجح الرجل في إدارة الملفات التي أثقلت كاهل المواطن فيما يتعلق بمعاش الناس وإدارة الأزمات الخاصة بالوقود والخبز ،  ويرى البعض أن الماحي رغم تواصله مع المركز لحل بعض مشكلات الولاية والقضايا الآنية الملحة إلا أنها لم تظهر على  السطح في شكل مشروعات يستفيد منها المواطن ، ويذهب بعض المراقبون إلى  أن الأزمة التي واجهت الماحي في فيضانات عام 2020م وغرق مدينة سنجة والهتافات الداوية من مواطني مدينة سنجة أمام رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك في زيارة له للولاية والوقوف على حجم الكارثة خصمت من رصيد الرجل  كثيراً ومن شعبيته أمام مواطن سنجة ، فيما يرى ٱخرون أن عدم تعاون الوالي مع الأجسام الثورية بالولاية ومع الحاضنة السياسية أدى إلى عدم التناغم في الآداء ويشير البعض إلى أن الوالي تجاهل العديد من الوقفات الإحتجاجية المطالبة بإقالة وزير البنى التحتية والمرافق العامة طارق سعيد وبعض الإدارات في وزارة الإنتاج والمالية وحدثت مناوشات وإحتكاكات بين الوالي وتلك اللجان أطلقت فيها اللجان  أصواتها عالية بسحب الثقة من الوالي الماحي لأنه يغرد بعيداً عن سرب لجان المقاومة ، فيما يحسب بعض المراقبين على الوالي ضعف إدارته لقضايا الصراع القبلي في الولاية والتي أضعفت من تماسك النسيج الإجتماعي الذي تميزت به الولاية ، فيما يرى آخرون إذا كانت هنالك بادرة نجاح تحسب للوالي محافظته على أس العلاقة بين الجهاز التنفيذي والأجهزة الأمنية والشرطية إلا أن البعض يرى التجاهل أحياناً والتسرع في إتخاذ بعض القرارات أحايين أخرى فاقم من الأزمات التي واجهت الولاية فيما يتعلق بالقضية الراهنة إضراب معلمى محلية سنجة ، ويذهب البعض أن سنار تئِن من المشكلات في قضايا الزراعة ومعاش الناس وتردي الخدمات على مستوى محليات الولاية ، ويشير البعض إلى الفراغ الكبير الذي تعيشه المحليات كواحدة من آليات الحكم ومازال المواطن يجأر بالشكوى من عدم توفر الخدمات الأساسية من مياه وصحة وتعليم وكهرباء والتي هي في حكم المسلمات والضروريات الأساسية ، ونتيجة لهذا الوضع ظهرت حالة من التململ وسط شباب الثورة للبحث عن مخرج للأزمات الطاحنة التي تمر بها الولاية ومحاولة إحداث إختراق لتلبية قضايا المواطنين في الخدمات وفي أمر المعاش فأحتضنت سنجة مجموعة من الإجتماعات من شباب الثورة وقدمت بديلاً لقيادة دفة العمل بسنار وهو القيادي الشاب أحمد البدوي قرشي وتقول سيرة الرجل  أنه
من مواليد مدينة  كركوج الشريف محمد الأمين محلية السوكي ، يبلغ من العمر (41) عاماً ، المستوى التعليمى جامعي تخصص إدارة أعمال وفي إدارة الحسابات مجموعة فيصل العقارية ، عمل في مجال الشحن في قرية الشحن الجوي بالخرطوم وعمل في المصنع الماليزي السوداني في قسم المخازن ، يحمل شهادات إضافية في مجال الإدارة وإدارة المشاريع ، شارك في دورات تدريبة في مجال الشحن والمواد الخطرة ، يجيد اللغتين العربية والإنجيلزية كتابةً وتحدثاً ، وهو صاحب مبادرة جمعية خيرية لفعل الخير تعول أكثر من (1000) محتاج ، وأحد المشاركين في منظمة ( عين للمرأة ) التي عرفت باسهامها في علاج وإقامة عمليات ومساعدة متضرري الكوارث والسيول والفيضانات ومعاونتهم في تقديم الدعم والإيواء وإغاثة المتضررين وأصحاب الحاجات ، ويعد البدوي في طليعة الشباب الثوار الذين مثلوا الولاية في إعتصام القيادة بالخرطوم لإقتلاع النظام البائد وظل مرابطاً لشهور مع رفاق دربه من أجل التغيير وعندما عاد إلى سنار عاد مناحفاً ومكافحاً عن قضايا وطنه ومجتمعه باذلاً نفسه لفعل الخير ، ويرى الذين قدموه في حديث لـ( الانتباهة ) أن الرجل خير من يتقدم لحمل لواء سنار للمرحلة القادمة وأنه مطلب الشباب لقيادة العمل وأنه لأول مرة يجمع الشباب على قائد يمثلهم للمرحلة القادمة والذين يرون أنهم قد ظلموا بإبعادهم عن المشاركة وهم وقود الثورة ، قال الشاب عباس عبد الله لـ ( الانتباهة) أن البدوي يتمتع بكل صفات القائد التي تؤهله للمنصب وهو رجل مبادر لفعل الخير ويحظى بقبول واسع وسط قواعد وقيادات المجتمع وله قدرة وكاريزما على جمع الناس ، فيما يلفت عبد العظيم الرشيد أن البدوي قرشي رجل ثوري قدم نفسه للثورة وعمل من أجل التغيير وإن أعماله وتجربته في العمل العام هي التي قدمته للناس ولا يحتاج إلى من يزكيه فهو أجدر بهذا المنصب ونصر للشباب ، حاولت (الانتباهة ) من جانبها التعرف على مرشح منصب والي سنار الشاب أحمد البدوي قرشي وأجاب بإختصار في حديث مقتضب للصحيفة أمس  إن برنامجه يقوم على الإهتمام بقضايا الناس والتركيز على محاربة البطالة وتنفيذ مشروعات الشباب والإهتمام بقضايا المرأة والتعاون مع جميع القطاعات لنهضة الولاية وتطورها .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى