بدء محاكمة 4 أفراد من جهاز الأمن في مقتل متظاهرين بعطبرة

الخرطوم: رقية يونس

 أفصح النائب العام تاج السر الحبر، عن إطلاق 4 من منسوبي جهاز المخابرات العامة، النار من أسلحة “كلاشنكوف” و”دوشكا” على مواكب المتظاهرين بعطبرة.

وأبان الحبر خلال تلاوة خطبة الاتهام بالمحكمة في عطبرة أمس، أن إطلاق النار على المتظاهرين أسفر عن سقوط (4) شهداء من بينهم شهيدة خلال احتجاجات ديسمبر 2018م.

 وأفاد بأن التحريات كشفت عن دخول القوة التي يتبع لها المتهمون بجهاز الأمن إلى عطبرة بتاريخ 18/12/2018م قادمة من الخرطوم للقيام بمهام محددة، وما ارتكبته من جرائم تركت جرحاً عميقاً في الضمير الإنساني.

 ونفى النائب العام في الخطبة، وجود أي نص قانون جهاز الأمن الوطني لسنة 2010م وحتى تعديله في 2020م يقر لسلطات جهاز الأمن استخدام السلاح الناري لفض المواكب أو التجمعات أو التعرض للمتظاهرين، كما أنه لا يوجد أي قانون آخر يسمح باستخدام السلاح الناري لفض التجمعات السلمية.

ولفت الحبر أن القتل العمد للشهداء المجني عليهم ثبت من واقع التقارير الطبية التي سيقدمها الاتهام في الدعوى الجنائية بأن كل الإصابات كانت بطلق ناري وسلاح قاتل بطبيعته، إضافة إلى أن الإصابات كانت على الرأس والصدر.

 وأكد الحبر في الخطبة تقديم النيابة العامة الأدلة والبينات في القضية والمتمثلة في تقارير الطب العدلي، وأقوال الشهود، ومقاطع فيديو مصورة للأحداث، وغيرها من الأدلة والبينات فوق مرحلة الشك المعقول والقانون. وشدد النائب العام في الخطبة، على أن سلسلة الجرائم التي ارتكبها المتهمون الماثلون أمام المحكمة يمكن وصفها بأنها جرائم ضد الإنسانية وذلك على وجود السلوك الممنهج والهجوم الواسع الذي حدث منذ ديسمبر للعام 2018م وحتى اقتلاع النظام وكان سمة مميزة لهيئة العمليات التابعة لجهاز الأمن آنذاك.

 ونبه النائب العام بأن إطلاق النار لم يقف على من كانوا يتواجدون بالمواكب إنما تعداهم إلى حرم المنازل وسقطت على إثرها الشهيدة مريم محمد عبدالله بعيار ناري داخل منزلها.

وطالب بسيادة حكم القانون في محاكمة الذين أسرفوا في القتل جزافاً ولا يحترمون القانون ولا يقدرون القيم الإنسانية ولا النفس البشرية.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى