انصارالسنة مهاجمة اتفاق البرهان والحلو :لن يفصل الدين عن الدولة إلا إذا فُصلت رؤوسنا

 

شَنّ ، نائب رئيس جماعة أنصار السنة المحمدية، محمد الأمين إسماعيل هجوماً على الاتفاق الإطاري الذي وقّعه رئيس مجلس السيادة الانتقالي، الفريق عبد الفتاح البرهان، ورئيس الحركة الشعبية شمال عبد العزيز الحلو، في جوبا، ونص على فصل الدين عن الدولة، وقال إسماعيل إنّ البرهان بدل أن ينظر إلى الانفلات الأمني في البلاد والجوع والضنك، يذهب ذليلاً، تاركاً العزة التي أعز الله بها الإسلام على حد وصفه .
مؤكداً أن أبناء النوبة على كلمة لا إله إلا الله، وزاد”والله لا نرضى بديلاً عن الإسلام ولا بديلاً لشرع الله” .
وتساءل إسماعيل في خطبة الجمعة امس ، بمسجد الفتح في الصحافة “البرهان، أين نشيد العلم، أين نحنُ جُند الله؟ أين شرف الجيش؟ وحماية الدين والعِرض؟” وتلى قوله تعالى(مَا لَكُمْ لا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا ) على حد حديثه في الخطبة .
واعتبر إسماعيل ما تمّ من توقيع فيه إشاعة للفاحشة وتنازل عن دين الله وشعارات الجيش من أجل مصالح زائفة وادّعاءات كاذبة، مُشدّداً على أن كلمة الله هي العليا، وأضاف مهددا “والله لن يفصل الدين عن الدولة إلا إذا فُصلت رؤوسنا” .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى