وزير الري بدولة الجنوب  حول سد النهضة لـ(الانتباهة): (1) على أثيوبيا تقديم تنازل لـ(الســودان ومصـر) 

حوار: المثنى عبدالقادرالفحل
نفى وزير الموارد المائية والري في دولة جنوب السودان مناوا بيتر جاتكوث ، ما نشرته بعض تقارير إعلامية حول دعم بلاده لموقف إثيوبيا في بناء سد النهضة ،وقال الوزير ان بلاده ملتزمة بالحياد ولن تكون في حلف ضد آخر مع ضرورة توصل الدول الثلاث لاتفاق مرض وملزم في ملء سد النهضة ،

مشيرا الى ان دولتي السودان ومصر لا ترفضان سد النهضة لكن القضية هي كيفية الملء والتشغيل وعدم الإضرار بالمصالح للدول الأخرى، موضحا ان على اثيوبيا تقديم تنازل لصالح السودان ومصر، وحول دعوة اثيوبيا لدولة جنوب السودان للانضمام الى اتفاق عنتبي الذي لم يوقع عليه السودان ومصر،

قال الوزير إن جنوب السودان لن ينجر بسبب دعوته الى اتفاق عنتبي وان عليه دراسة موقفه أولا،(الإنتباهة)ناقشت بشكل مفصل هذه القضايا بجانب ملفات المياه وحوض النيل مع الوزير جاتكوث الذي وصل الخرطوم لإجراء مباحثات مع وفد بلاده، فكانت إجابته في الحوار الآتي:-
• ما هو موقف جنوب السودان مما يجري حاليا بين أثيوبيا والسودان ومصر؟
=  نحن دولة جنوب السودان ظللنا ندعو الأطراف الثلاثة للحوار وان لكل دولة الاستفادة من مواردها المائية وفق القانون الدولي الذي حدد ثلاثة شروط هي (الاستخدام العادل للمياه) و(عدم الإضرار بمصالح الدول الأخرى) و(الإخطار المسبق) خاصة انهم يقيمون مشروعات في المياه العابرة للدول

و(التسوية السلمية لنزاعات المياه)،ونحن في حكومة جوبا موقفنا واضح نحن مع الحل الملزم والمرضي لملء وتشغيل سد النهضة للاطراف الثلاثة وان عليهم الاحتكام لصوت العقل وان المنطقة لاتحتاج الى صراع بما يخص هذه المسألة ،نعم سد النهضة اصبح أمرا واقعا ،لكن السودان ومصر يتحدثان حول

طريقة تشغيله في سنوات الجفاف والفيضان ،كما لاحظنا مع الملء الأول لسد النهضة حصل انقطاع وانخفاض لمنسوب النيل في السودان وتغيرت جدولة المياه التي كانت عليها ،بالتالي نحن نطالب باتفاقية بين الدول الثلاث مرضية وملزمة حول كيفية ملء وتشغيل السد ،لأن الحديث الآن ليس حول انشاء السد

ونحن في دول الحوض نحترم رغبتها في إنشاء مشاريع لكن مع عدم الإضرار بحصص الدول الاخرى في المنطقة ، اي اتجاه يتحدث عن وقوف جنوب السودان مع او ضد غير سليم لأننا ندعو الأطراف بالاحتكام لصوت العقل مجددا ونحن لا نحتاج توترا جديدا بخلاف التوتر الموجود اساسا في المنطقة

وهذا الموقف أوضحناه للجانب السوداني والمصري والأثيوبي،كما ندعم الاتحاد الافريقي بالعودة لطاولة المفاوضات مع إشراك الاتحاد الأوربي والولايات المتحدة الأمريكية في المرحلة القادمة كي تتمكن من الضغط على الدول الثلاث للتوصل الى اتفاق كيفية الملء والتشغيل،مع ان يكون الاساس فيه مرضيا

وملزما للدول الثلاث،ولا يجب ان يكون اتفاقا احادي الطرف دون  ان يملي طرف شرطه على دولة اخرى ،أهم شيء يجب معرفة تشغيل السد في سنوات الجفاف والفيضان.
• تقريبا هذا موقف السودان ومصر بمطالبة أثيوبيا باتفاق ملزم عبر اتفاق إطاري؟
=في القانون الدولي يتحدث عن الاستخدام العادل و»المعقول» وهو ما يحتاج اتفاقا حول كيفية الاستخدام وهو ما يحتاج بالضرورة وجود تراضي مع عدم الإضرار بحصص الأطراف الاخرى.
• لكن أثيوبيا ترفض تلك الحجج؟ما يجعل من الملء الثاني تصرف «أناني»؟
= الأساس الاتفاق الدولي الذي يحكم المياه العابرة بين الدول واضح ، اي دولة لديها مشروع قد يضر دولة اخرى،لابد يكون في إخطار مسبق واتفاق بين الدولتين ،الاتفاق يكون مرضيا للجميع ،لكن لا توجد اي دولة تقوم بمشروع قد تضر بمصالح الدول الأخرى ، ما يتطلب من الاتحاد الأفريقي التدخل لان

الدول الثلاث أعضاء في الاتحاد ويمكن بجانب دعم من الولايات والمتحدة الأمريكية والاتحاد الاوربي انهم يقوموا بإلزام الأطراف للوصول لاتفاق،واذا كان هناك إرادة سياسية ستتمكن الدول الوصول الى اتفاق،وكان هناك من قبل اتفاق الخرطوم الاطاري ،بينما التعنت الأخير.
• في رأيك لماذا ترفض أثيوبيا التوقيع على اتفاق قانوني يحفظ حقوق السودان ومصر؟
= في المفاوضات السابقة تم تجاوز هذه الجزئية ،الآن الحديث ليس حول الحقوق التاريخية ، الحديث الآن حول كيفية ملء وتشغيل السد وهل هناك اتفاق ، بالتالي فان مصر والسودان لم يرفضا وجود سد النهضة أو استغلال اثيوبيا لمواردها المائية مع الإضرار بمصالح دولتي المصب، لكن من جانبنا ندعو

اثيوبيا للجلوس والتفاوض مع السودان ومصر ، الوضع في السابق كان عدم إدخال طرف رابع ،لكن الوضع الحالي تجاوز اتفاق المبادئ بالخرطوم ، لأن الملء الأول اكتمل والثاني في يوليو ،بالتالي فهم يحتاجون بعد فشل الأطراف الثلاثة في الاتفاق محتاجين  لتدخل الاتحاد الافريقي وهنا في جنوب السودان

يدعم ذلك ، وان تكون بإشراك الاتحاد الأوربي وامريكا.
• لكن أثيوبيا ايضا رفضت مقترح الرباعية التي تضم (الاتحاد الأفريقي والامم المتحدة والاتحاد الأوربي والولايات المتحدة)؟
= حقيقة لا أعرف اذا كان هو موقفها النهائي او  تكتيكي ، لكني ما زالت ادعو للعودة لطاولة التفاوض هو الحل،لأن التصعيد (أحادي) الطرف لن يحل الأزمة.
• هل تعتقد أن أثيوبيا كانت ملتزمة أخلاقيا عندما قامت بالملء الأول دون موافقة السودان ومصر؟
=  القانون الدولي واضح ،لابد من إخطار الأطراف مسبقا،يمكن التوتر الأخير بين السودان واثيوبيا ، بجانب ان سد النهضة احدى الأدوات لتوحيد الجبهة الداخلية في اثيوبيا ، لكن من جانبنا لا نعرف الأسباب التي دفعت اثيوبيا للملء الاول دون موافقة السودان ومصر رغم العلاقات التاريخية ،كما كانت

العلاقات بين السودان واثيوبيا قبل الملء الأول وطيدة لكن بعدها تضرر السودان مباشرة جعل موقفه يتغير والآن بعد الأزمة الحدودية تغير الموقف كليا ، ونتعقد ان السودان وأثيوبيا عليهما النظر في استراتيجية لعلاقاتهما بسبب الحدود الطويلة بين البلدين ولديهما مصالح بعلاقات جوار آمن فاي توتر لن يهم

مصلحة الدولتين ولا المنطقة، بدورنا في جنوب السودان نؤمن ان المواقف سوف تتغير.
• ما السيناريوهات المتوقعة؟
=  نتوقع ان أثيوبيا تقوم بالملء الثاني لكن باتفاق مع السودان ومصر ، وربما تدعو اديس ابابا لاجتماع مع الخرطوم والقاهرة لتوضيح البند الثالث بإخطارهما والاتفاق معهما لتفادي الضغوط  الدولية الخارجية والأزمات بالداخل الاثيوبي ، وهو ما يتطلب من اثيوبيا تقديم تنازلات لصالح السودان ومصر عبر

التعاون من أجل الوصول الى حل ، لأن الواضح ان هناك دفعا عبر الإعلام لجر المنطقة للصراع وهذا لن يخدم قضية سد النهضة لان القانون الدولي يتحدث عن السلمية ، وندعو الأطراف لوقف التصعيد الإعلامي لانه لا يهم المنطقة حاليا .
• هل وقعت أضرار من سد النهضة على جنوب السودان بعد الملء الأول؟
= نحن في جنوب السودان مازالنا ندرس ،وطبعا لسنا جزءا من النيل الأزرق.
• لكن نهر السوباط يغذي سد النهضة؟
=  نعم لكن حديثي عن أن ملء السد يأتي من النيل الأزرق وهو ما يعتمد عليه السودان ومصر.
• إذاً ماذا عن الأضرار البيئية والمناخية من السد؟
= مازالت غير واضحة بالنسبة لنا.
• سؤالي السابق جاء بسبب استمرار الفيضانات منذ العام الماضي حتى الآن،دون أن ينخفض معدل المياه؟
= الفيضانات جاءت بسبب ارتفاع المياه في بحيرة فكتوريا في يوغندا ،ونتوقع تغيرا مناخيا سوف يؤدي الى ارتفاع مناسيب المياه ، هذا بجانب ان جنوب السودان لايمتلك اي سدود او خزانات للاستفادة من هذه المياه،وهذا مايجعلنا نبحث عن الحلول مع الجانب السوداني والمصري للاستفادة من خبراتهم ونحن

حاليا سوف نشارك في اجتماعات اللجنة الفنية بين السودان وجنوب السودان التي تناقش مشاريع حصاد المياه ، لان هناك مناطق في جنوب السودان تعاني من شح في المياه في نفس الوقت هناك ولايات فيها فيضانات.
• أين وصل مشروع إحياء قناة جونقلي؟
= لم نصل لشيء بعد، كان هناك فريق فني يدرس لكن بعض تلك المناطق لاتزال مغمورة بمياه الفيضانات ، لكن بالدعم من الجانب السوداني والمصري يمكن ان نجلس لمعرفة ما يجري في حوض القناة.
• هل هناك عوائق أمام مشروع القناة سياسية أو أخرى؟
= جنوب السودان أصبح دولة مستقلة وتريد استغلال مواردها المائية ، وأعتقد ان من حقها ذلك ،لكن حتى الآن لم يتوظف الأمر ،لذا نستفيد من خبرات الجانب السوداني والمصري وحتى من يوغندا لإعداد خارطة الاستفادة من موارد المياه ومن ضمن برامجنا في الوزارة كان هو إحياء مشروع قناة جونقلي

لان ذلك يمكن يكون سببا في الفيضانات الحالية ولقد وصلنا في مرحلة الدراسات الى الأقمار الصناعية كما نسعى لاستشارة الشركة الهولندية التي كانت الهيئة الاستشارية للمشروع سابقا ونريد حضورهم الى جنوب السودان ،كما سنطلب الدراسات بشأن ذلك الموجودة لدى السودان لان القناة كانت تدار في

السابق في الثمانينات من الخرطوم قبل استقلال جنوب السودان عن السودان.
• السفير الأثيوبي بجوبا قبل أسابيع طالب حكومة جنوب السودان بالانضمام الى اتفاق عنتبي ،ألا تعتقد ان أديس أبابا تريد من جوبا الاتجاه إلى حلفها؟
= بلادنا دولة مستقلة وهي جزء من الإقليم والاتحاد الافريقي ،لكن هذا الأمر شأن داخلي بجنوب السودان انها توقع او توافق على برتكول اتفاق عنتبي،وقيادة الدولة تبحث عن مصالحها هنا ولن نسمح لدولة ان تجرنا نحو حلف ضد آخر لصالح أجندتها او مصالحها لاجل الإضرار بمصالح دول اخرى،

ونعتقد ان مسائل المياه تحتاج الى تأن  وفحص دقيق لانه مرتبط بالأمن القومي للدول ،بالتالي اي اتجاه بشأن اتخاذ القرارات يمكن ان تضرر بمصالح الدول، لأن قرارنا في النهاية سيادي سوف يتخذ بناء على مصالح جنوب السودان،ونحن نريد ان نكون على مسافة متوازية مع دول الجوار.
•  ما وراء لقائك بالسفير الأثيوبي في جوبا  حيث أعلن دعمك لسد النهضة؟
= السفير الأثيوبي التقينا باجتماع للتعريف بنفسه وجوده لأول مرة في جوبا ، تحدثنا عن الازمة في إقليم التقراي بان تقود الحكومة مبادرة لحل المسألة سلميا ،لان الأزمة في التقراي سوف توقف التنمية في بلادهم ودعوتهم لإجراء محادثات مع جبهة تحرير التقراي ،وعن دورهم في اتفاق سلام 2015م،

واستضافتهم للاجئين من جنوب السودان، ثم عن سد النهضة ونحن مع حق اي دولة إقامة مشاريع لكن مع الالتزام بالمبادئ الأساسية للقانون الدولي.
• إذاً لم تؤيد بلاده في قضية السد كما أعلن عنها؟
= ذكرت لهم أننا مع حق الدول في المشاريع دون أن يتضرر منه أحد.
• هل تقول إنهم قاموا بـ(بتر) الحديث؟
= لم أعرف ماذا قال السفير الأثيوبي عبر إبلاغ حكومة بلاده ،لكني لم أصرح لاي وكالة انباء أثيوبية وذكرت له ان جنوب السودان ليست مع الإضرار مع اي جزء من دول الجوار، وكل دولة تبحث عن مصالحها، ونحن مع التزام مرض للأطراف.
• ما موضوع وصولكم إلى الخرطوم؟
= هناك بروتكول مائي فني بين البلدين سنقوم بتفعيله مع نظرائنا بالخرطوم، بجانب بحث مشروع الرنك ومشاريع حصاد المياه ضمن أعمال اللجان المشتركة بين البلدين.
في الحلقة الثانية من الحوار:
• لن نوافق على قوات من قبيلة واحدة لجيش البلاد.
= مجلس أعيان الدينكا أصـبح معرقلا لاتفاق السلام.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى