سنار.. عامان على الثورة .. جــــرد حساب

سنجة : يوسف عركي
قبيل تعيينه والياً مدنياً لسنار وقبل أن يخلع عنه عباءته الحزبية ليرتدي زياً موحداً ليكون على مسافة واحدة من الجميع كما ذهب إليه ،  قال الماحي سليمان ممثل اللجنة المركزية للحرية والتغيير  في حديث سابق  لمراسل (الإنتباهة ) في  قراءة لثورة 6 أبريل والدروس المستفادة وما حققته حكومة الفترة الانتقالية قال  إن الثورة مضت بثبات في تحقيق أهدافها وشعاراتها في ظل نظام ديمقراطي حقيقي ونجحت حكومة الفترة الانتقالية بإنجاز نسبة 80% في ملف السلام وأقر أن معاش الناس لم يتعد نسبة 5% وأن الأزمات واضحة من خلال تكدس صفوف الوقود والخبز وغلاء الأسعار ، وقال ليس ذلك بغريب لأننا ورثنا دولة فقيرة واقتصادها منهار إلا أنه أشار إلى جهود تبذل الآن لتصفية شركات المؤتمر الوطني وتفكيكها وكذلك الشركات التي تتبع للوحدات العسكرية لتكون في دائرة ولاء وزارة المالية الاتحادية وضمن الميزانية العامة للدولة وإعادة الحياة للاقتصاد الوطني بإعادة الهيكلة، وعاد وقال سليمان مواصلاً حديثه لـ ( الإنتباهة ) إن المواطن أيضاً شريك في هذه الأزمات بسبب الشجع والطمع واستغلال الحاجة وأشار إلى ضوابط لوزارة المالية في إنشاء نيابة حماية المستهلك ومباحث للتمويل وقال إن الأمل معقود في تلاشي هذه الأزمات ، وأوضح أن الحكومة الانتقالية تمضي كذلك في إعادة بناء مؤسسات الخدمة المدنية ووضع الكفاءات وإزالة التمكين وإعادة بناء المؤسسات العسكرية ليكون الولاء للوطن وحققت ما نسبته 40% وتحسنت العلاقات الخارجية بنسبة 80% وإطلاق الحريات 100% والعدالة 40% -50% ولأنها سلمية وإن سلاحها في الإصلاح يقوم على إعمال القانون وأشار إلى أن لجان فض الاعتصام تمضي نحو غاياتها إلا أنه أشار إلى أن النظام العدلي الموروث في البلاد يحتاج إلى إعادة هيكلة تامة ، وخلال ( 6 ) أشهر مضت أكد الماحي أن الحكومة الانتقالية خطت خطوات قوية في التغيير وبطيئة في محاور أخرى ،  وبإسقاط حديث الماحي إلى  حيز التنفيذ على النطاق الولائي وما شهدته فترة الماحي عقب توليه مهام عمله والياً رسمياً لسنار فإن تجاذبات كثيرة في عدد من الملفات في قضايا التنمية والخدمات ألقت بظلالها على الساحة السنارية  تم تناولها من خلال تقارير متوالية أوردتها ( الإنتباهة ) وفي حديث لمراقبين  فإن الحديث النظري تكذبه أو تعترضه فرضيات الواقع  ،  وما أقر به الماحي أن نسبة معاش الناس 5% قبل حكمه وهي أقل من هذه النسبة إبان حكمه ما تؤكده قرائن الأحوال المعيشية وتعقيدات الحياة وان برنامج سلعتي الذي تم تنفيذه لم يعمم حتى الآن على المؤسسات وعلى الأحياء بصورة واسعة ينعكس على المواطن لمواجهة متطلبات الشهر الفضيل كما أنه اصطدم بعقبة التمويل إذ أن سعر السلة الواحدة يتجاوز (10 ) ملايين جنيه  ،  ومقارنة مع الولاة العسكريين اللواء الركن محمد عثمان محمد حمد واللواء عبود فإن الولاية شهدت استقراراً أمنياً بفرض القوة العسكرية والمحافظة على المنظومة الأمنية ،ونجحت فترتهما بحسب مراقبين في فرض التدابير الاحترازية في التصدي لجائحة كورونا بإغلاق الأسواق  وتعقيمها وفرض حظر التجوال وإغلاق محلات الشيشة والدور العامة  ومنع المناسبات ومظاهر الاحتفالات ، وفي معاش الناس لفت مراقبون إلى أن الولاة العسكريين فرضوا إرادتهم بتكوين لجان أزمات على مستوى المحليات فى إدارة أزمات القود والخبز والطوارئ الصحية والمشكلات الطارئة ونجحت تلك اللجان  لحد كبير في أداء مهامها من خلال المتابعة المستمرة لأدائها من قبل اللجنة العليا ،  هذا إلى جانب نشر مراكز  البيع المخفض على مستوى المحليات والتي نجحت إلى حد كبير في رفع المعاناة وتخفيف موجة الغلاء ، ويعيب آخرون على الفترة العسكرية السابقة أحادية القرار وضعف الأداء في بعض المحليات والتركيز على التقارير المعدة فقط لتغطية القصور في الخدمات ، جاءت انتفاضة 6 أبريل وتفجرت بإرداة الشعب السوداني وقدمت سنار أرتالاً من الشهداء منهم الشهيد أنور ود اللواء ابن السوكي في أحداث شهدتها المدينة الثائرة في عهد الوالي العسكري السابق اللواء عبود والتي تناقلتها وسائل الإعلام العالمية وفي مقدمتها الجزيرة والعربية كما أن مايرنو السلطان كانت جذوة النضال وهي المدينة الثانية بعد عطبرة في استقبال أول وفد نوعي من النشطاء والثوار تجاوز عددهم (40) ناشطاً ثورياً كانت (الإنتباهة ) حضوراً في التوثيق لبواكير الثورة ، وتمضي سنار ولا حلم لإنسانها سوى أن تتوحد كلمتها وأن تغسل عنها أدران الماضي وأن يتحقق ما تصبو إليه فى مجالات التنمية والخدمات ، وما زالت الولاية تعاني من قضايا أساسية في معاش الناس وفي الخدمات وتوقف دائرة الإنتاج لاقتصاد ضعيف وموارد شحيحة مستغلة واستثمار في خانة العدم ، وان الركون إلى الفعل السياسي حال دون تقدم الولاية ونهضتها وتطورها  وان ما يتخوف منه البعض أسوأ المآلات والسيناريوهات  وان يقدم كل شخص نفسه للعمل العام ويدعي أنه الأصلح .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى