صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: الامريكان اولاد اللذينا

تنبيه هام : ــ
يمنع مرضى القلب والسكري والكلوسترول والربو عن قراءة هذا المقال حفاظاً على صحتهم

وصلني ليلة البارحة مقطع من ضابط رفيع متقاعد . المقطع كما بدأ لى هو لقاء أجرته إحدي القنوات الامريكية مع أحد صانعي القرار الامريكى وكانت تحاوره عبر الاقمار الصناعية حسناء من داخل الاستديو حقيقة لم اتبين شعار القناة ولا التوقيت ولكن خلال دقيقتين واثني عشر ثانية شرح هذا العجوز كيف تعمل امريكا وسط الدول الغلبانة (زي حلاتنا) ظللت متابع ما بين لغة الحوار الانجليزية والترجمة العربية المكتوبه فتيقنت من صحة المحتوي . واريدك عزيزي القارئ أن تترك كل شئ بجوارك حتى ولو كنت ممسك بكباية شاي او رافع لقمة ناحية فمك ان تتوقف فوراً لتسمع ما يقول هذا الامريكى العجوز الوقح دون ان يطرف له رمش .

قال ان وظيفته الاساسية وفريقه ان يتابعوا الموارد الطبيعية التى تريدها الشركات الامريكية حول العالم مثل النفط والمعادن . ثم قال أقوم بترتيب قرض ضخم من البنك الدولي او المنظمات المشابهة الاخري لبناء البنيات التحتية فى البلد المستهدف مثل الكهرباء والطرق والمدارس ثم اردف قائلاً ولكن فى حقيقة الامر ان تلك الاموال (القرض) ستستفيد منها شركاتنا الامريكية اولاً وتحصل على ارباح طائلة من تنفيذها لتلك المشاريع . ثم (وثم هذه تفيد التراخي عزيزي القارئ) قال تستفيد منها قلة من العوائل المتنفذه فى تلك الدول (طبعا ده كلو فوق ضهر القرض) ولكنه استدرك ان المشكلة تكمن فى ان ضمان تلك ال
قروض هى الثروات الكامنه داخل الارض مثل النفط والذهب وخلال هذه الفترة عليهم (يقصد الدول الدقسوها) عليهم ان يدفعوا فوائد القروض مما يسبب معاناه كبيرة لاغلبية سكانها . (أها وبعدين) شوفو المصيبة قال فتذهب اموال التعليم والصحة والبرامج الاجتماعية لسداد فوائد القروض (اولاد اللذينا) ! ثم تاتى الخطوة الاخطر قالها هذا العجوز الامريكي ثم نعود لهم بقيادة مسؤولي الصندوق الدولي ليطالبوهم بالسداد ! وعندها سيعجزون فنتدخل نحن ونطلب منهم ان يبيعوننا نفطهم وباسعار زهيدة وبلا حدود بيئية او اجتماعية (اي من غير تنمية للمنطقة) .
قال وقليلاً قليلا نطلب منهم ان يسمحوا لنا ببناء قواعد امريكية على ارضهم . ثم نطلب منهم خصخصة القطاعات العامة مثل التعليم والمياه وبيعونها رخيصة لمستثمرينا وقد نطلب منهم التصويت معنا فى الامم المتحدة ضد (كوبا) مثلاً قالها ضاحكاً . ثم قال هذا (المصيبة) وبلا حياء ان كل ما ذكره هو نوع من انواع الاستعمار الغير عسكري ولكن التهديد العسكري يظل حاضراً بالخلف ! (يعني قلع عديل)
وعندما سألته المحاورة وماذا اذا عجزت تلك الدول عن سداد القروض؟ صدقونى (فرك كلتا كفيه فى فرح) قائلاً وهو يضحك نفرح كثيراً بذلك (so happy) لانه فى هذه الحالة سيعيد الصندوق جدولة القروض مما سيمكنهم من البقاء لفترة اطول و(شفط) المزيد من ثروات تلك الدول (اولاد الكاااااالب) . (انتهى مقطع الدقيقتين ) لخص فيه ( الامريكان) كيف يسرقون مقدرات الدول وينهبون ثرواتها بهذه الخطط اللا انسانية والمبتذة والمنتهكة للكرامة و المناهضة لابسط حقوق الانسان فى العيش الكريم .
يمكنك عزيزي القاري لو عندك نفِس ان تواصل فطورك إن شئت او تسخن الشاهيك فاكيد انه برد (شفتو كيف نحن مساكين) .
قبل
ما انسي : ـــــ
يا حمدوك وجماعتو أهااا كمان غالطوا الامريكان ! (قال شركات امريكية قال) .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى