د. عبد الناصر مجذوب مكي يكتب: معاً نحو السلام

معاً نحو السلام

إلى رجلان وإمرأة
د جون قرنق الذي وهب حياته من أجل تحرير الناس ورحل
وترك شيئاً من حتى في نفوس الناس ، وعبد العزيز الحلو
الرجل الذي تحدث عن المسكوت عنه بصوت عال منذ الاستقلال فصل
الدين عن الدولة وبذلك استحق أن يكون بطل الوحدة…مفيدة التي أرجعت البنان إلى عسس النظام البائد وبذلك حررت أم الناس…
تبدو عبارة (ثقافة السلام) تعبيراً غامضاً حيث أن كثيراً من الناس يعتقد بأن هناك ثقافة سلام يمكن التعامل معها مباشرةً وهذا تسرع في الإدراك حيث أن هناك كثير من الجمل المكتوبة والمكتملة لغوياً هي جمل حقيقية ولها معان موضوعية محسوسة على الواقع ، فتعتبر غابة من السيقان لا تدل على أن هناك غابة من السيقان في مكان ما أو عبارة (فرحانة بيك كل النجوم) لاتعني أن هناك فرح للنجوم في مكان معلوم إلا في الإبداع اللغوي
ولمزيد من الإيضاح يمكن تعريف مورده ثقافة بالآتي
الثقاف هو ماتسوى به الرماح وتثقيفها من باب تهزيبها وثقفه أي أفهمه
ونأتي إلى تعريف مفردة سلام نجد أن مفردة السلام وردت في القاموس المحيط قول السلام اسم من أسماء الله تعالى( هو الله الذي لا الله إلا هو الملك القدوس السلام) والسلامة هي البراءة من العيوب وسلم من الآفة وسلمه أي أعطاه أو ناوله والتسليم هو الرضا وتسالما أي تصافحا وتصافيا وهذا الربط في لفظ سلامة فيه دلالة عميقة فالإنسان معني للإتصاف بهذه الصفه قدر الوسع والطاقة المفهوم العام للثقافة تعددت تعريفات الثقافة إلا أنها كلها تصب في معنىً واحد فعلى سبيل المثال الثقافة هي المحصول الفكري والعلمي والديني والأدبي والفني للأمة أو هي التراث المكتسب لخصائص وصفات التي تميز شعباً عن شعب وأمة عن أخرى فهي بذلك تحدد نمطاً معيناً من السلوك والمثل العليا ويعرفها الإنجليزي تايلور( أنها الكل المركب والمعقد من القيم والعادات والتقاليد والفنون والآداب وطرق التفكير وأسلوب الحياة الذي يسود مجتمعاً من المجتمعات الإنسانية) ولكن بقدر شرحنا لمفهوم مصطلح ثقافة السلام نجد أنه تعبير يمكن سبر أغواره من خلال فهم المصطلح من الناحية الفلسفية والإجتماعية وكذلك أشكال الثقافة المادية المحسوسة كما عرف ميديريكو مايور ثقافة السلام بأنها ثقافة التعارف و التشارك المبني على مباديء الحرية والعدالة والتسامح وحل المشاكل عن طريق الحوار والتفاوض وكما ذكر القائد عبد العزيز الحلو في أكثر من لقاء بأننا محتاجين لتعلم إدارة التنوع ومزيد من. إنتاج السلام وليس الحديث عنه فقط مفهوم السلام لدى الأمم المتحدة أبدت الأمم المتحدة إهتماماً كبيراً بالسلام منذ تأسيسها عام 1945م وفي يناير 1992 أجمع مجلس الأمن على قرار لم يسبق له مثيل بتبني طرق لتطوير الدبلوماسية الوقائي preventive diplmacy وصناعة السلام peace making وفي يونيو من نفس العام قدم الأمين العام للأمم المتحده تقريراً عرف بأجندة السلام كما طورت الأمم المتحده نفسها بعد ذلك وهي تتبنى استعمال القوة لفرض السلام العالمي تحت الفصل السابع مما يخول لها انشاء قوة عسكرية في مواجهة مهددات السلم والأمن العالمي
وبذلك ظهرت إلى الوجود إحدى آليات القوة لتحقيق السلم وهي وحدة فرض السلامpeace in force unit
نواصل
] قيادي بالحركة الشعبية شمال

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى