في ظل انعدام الوقود.. أزمة المواصلات وزيادة التعرفة.. حكـــومة (القبور)!

الخرطوم: هنادي النور
أزمة مواصلات غير مسبوقة وصعوبة بالغة في المواصلات ضربت العاصمة والولايات حيث اشتكى عدد من المواطنين بمحطات المواصلات الخرطوم من الارتفاع المتصاعد لتعرفة المواصلات وعبر عدد كثير منهم باحتجاجات وسخط حاد للحكومة من قبل مواطنين محدودي الدخل  بسبب زيادة سعر الوقود . واستنكروا زيادة تعرفة المواصلات التي بلغت بنسبة  100% بعد الإعلان عن زيادة أسعار الوقود ووجهوا انتقادات حادة للحكومة بوصفها بـ(الفشل ) في حسم مشكلة المواصلات .
ولمعرفة أسباب الزيادات التي طرأت  على تعرفة المواصلات في معظم الخطوط بولاية الخرطوم التقينا  برئيس غرفة النقل العام بولاية الخرطوم شاذلي ضواها  الذي بدوره حمل وزارة الطاقة والتعدين مسؤولية تأزم زيادة أسعار المواصلات باتخاذ قرار غير مناسب مؤكداً لـ(الإنتباهة ) انعدام الوقود بكل المحطات بأن 70٪من المحطات متوفقة بينما العامل يتحجج بسبب قطوعات الكهرباء وتذبذب في قراءة عداد التعبئة وكشف عن زيادة كبيرة في أسعار الجازولين بالسوق السوداء بلغ سعر  (4)جوالين  (6) آلاف جنيه، قال إن عدم استقرار الأسعار والوفرة أسهم في الفوضى الحالية محذراً من استمرار الوضع سينتج عنه ما لايحمد عقباه بسبب تكدس وتذمر المواطنين قد يؤدي لانفلات أمني واستدرك قائلاً بأنه رغم ارتفاع أسعار تذكرة المركبات الا أنها غير متوفرة ووصف الوضع بالكارثة الكبرى وتساءل لماذا اتخذت الوزارة هذا التوقيت للزيادة رغم شح الوقود وحجتها بتعطل المصفاة وأضاف بأن الوقود متوفر في السوق السوداء هنالك شح في المواصلات اندهش  هل هنالك مطر من السماء وصف ذلك بغير المقبول وشن هجوماً عنيفاً على الحكومة بعدم سيطرتها في ضبط الوقود وتوقع  انعدام للمواصلات تكدس الركاب بالمواقف العامة مما يحدث ثورة  غضب وسخط من مواطنين .
حيث ارتفعت تعرفة المواصلات بين الخرطوم -الجرافة إلى (250)جنيهاً للهايس والمركبة الخاصة (500) جنيه للفرد  وقالت المواطنة منال أحمد أصبح الخروج من المنزل فقط للضروري في ظل أزمة طاحنة وغلاء فاحش دون رقيب وأصبح المواطن هو الضحية في كل زيادة تفرضها الحكومة .
فيما أشارت عائشة سليمان بمنطقة شرق النيل إلى زيادات كبيرة  لتعرفة الحافلات  من (70) إلى (100) جنيه أما (الكريز) من  الخرطوم إلى بحري من (100) إلى  (150) أما الأمجاد بشرق النيل (200)، وأصبح أقل مشوار للركشة يبدأ من (500) جنيه.
فيما شكت المواطنة رحاب بمنطقة الكلاكلة من الزيادة التي وصفتها بالجنونية وأضافت لايوجد أي مبرر لهذه الزيادة حيث بلغ سعر تعرفة الأمجاد (500) جنيه والكريز (250) جنيها اما الترحال طرحة من استاد الخرطوم إلى وسط الخرطوم (200)جنيه للفرد ووجهت انتقادات حادة للمسؤولين بالدولة لعجزهم عن حل مشكلة المواصلات وأردفت رغم الغلاء يعاني المواطن من صعوبة للمركبة تقله إلى منزله بعد انتهاء دوام العمل وحملت الحكومة مسؤولية سخط وغضب المواطنين حال استمر الوضع الذي يؤدي إلى ثورة جديدة .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى