مريم المهدي: ننفذ سياسة خارجية مبادرة ومنفتحة وليست منغلقة وملاحقة

أبوظبي: الإنتباهة

وقفت وزيرة الخارجية مريم الصادق اليوم الثلاثاء، ضمن برنامج زيارة إلى الإمارات علي المجهودات الكبيرة التي تضطلع بها أكاديمية الإمارات الدبلوماسية في التدريب والبحوث والتأهيل المهني والدبلوماسي.

والتقت مريم، خلال زيارتها الي مقر الاكاديمية، برناردينو ليون، مدير عام الأكاديمية، ومريم إبراهيم المحمود، نائبة مدير عام الأكاديمية.

واستمعت بحسب وكالة السودان للأنباء، إلى عرض تعريفي بالاكاديمية ومجالات عملها ودورها ضمن المؤسسات الأكاديمية والفكرية والبحثية الإماراتية، في دعم مسيرة التنمية بتطوير الدراسات والبحوث وإعداد الكوادر المدربة، مشيرا إلى أن الأكاديمية لديها برامج متطورة في مجال العلاقات الدولية والتدريب الدبلوماسي.

وأعربت مريم، عن امتنانها لحسن الاستقبال، والحفاوة، وأثنت على الجهود والإسهامات التي تعمل عليها الأكاديمية، وأشارت إلى أهمية التدريب ورفع القدرات في العلاقات الدبلوماسية، مؤكدة أن وزارتها جعلت ذلك من أولوياتها في هذه المرحلة، كمدخل لتطوير العمل الخارجي ولتنفيذ سياسة خارجية مبادرة ومنفتحة نحو العالم وليست منغلقة وملاحقة.

وأكدت أن التدريب الذي تضمنته خطة المركز القومي للدراسات الدبلوماسية بوزارة الخارجية مستهدف الشباب والشابات بالأساس، عطفا علي تنظيم بعثات شبابية ونسوية للتبشير بسودان الثورة وتفعيل الدبلوماسية الثقافية.

وتم خلال اللقاء مناقشة سبل تعزيز التعاون المشترك بين المركز القومي للدراسات الدبلوماسية بالسودان وأكاديمية الإمارات الدبلوماسية بما يصب في مصلحة البلدين، خاصة في مجال التبادل الأكاديمي في المجال الدبلوماسي والتدريب.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى