السودان يدرس مبادرة جديد من الاتحاد الافريقي لمعالجة خلافات سد النهضة

الخرطوم: الإنتباهة

دفع الاتحاد الأفريقي بمبادرة للسودان، حول موضوع سد النهضة الإثيوبي، تدرسها الحكومة حالياً.

ويتضمن المقترح المقدم، من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة إبرام اتفاق أولي قصير المدى بين الدول الثلاث بشأن الملء الثاني فقط، لجهة أن موعد الملء قد اقترب ولم يتبق عليه سوى أقل من 60 يوما، وليس هناك فرصة زمنية كافية تسمح بانعقاد مفاوضات ثلاثية مجددا تناقش كافة القضايا العالقة.

والمقترح قصير المدى بشأن الملء الثاني يتضمن توافر المعلومات حول الجداول الزمنية للملء، والتدفقات المائية، وتوافر المعلومات اليومية من إثيوبيا لدولتي المصب لضمان سلامة المنشآت المائية خاصة السودان.

ويستلزم المقترح توافر ضمانات من الجانب الإثيوبي لتنفيذه، مشيرة إلى أن هذه ستكون مهمة الوسطاء الدوليين.

وفي مستهل زيارة للخرطوم تزامنت مع زيارة المبعوث الأمريكي للقرن الأفريقي أمس، عقد الرئيس الكونغولي ورئيس الاتحاد الأفريقي فيليكس تشيسيكيدي،مباحثات مطولة مع رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك، أعقبها بلقاء مع رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان.

وعقد الجانبان برئاسة رئيس مجلس السيادة، والكنغولي برئاسة الرئيس فيليكس تشيسيكيدي رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، جلسة مباحثات مشتركة تناولت السبل الكفيلة بتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات الإقليمية ذات الإهتمام المشترك.

وتركزت المباحثات بصورة أساسية على موضوع الخلافات حول سد النهضة بين دولة المنبع ودولتي المصب.

وأوضحت وزيرة الخارجية مريم الصادق،فى تصريح صحفى، أن الرئيس تشيسكيدى تقدم بمبادرة حول موضوع سد النهضة بصفته رئيساً للدورة الحالية للاتحاد الأفريقي، مشيرةً الى المبادرة قيد البحث من الجهات المختصة.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى