دموع ودماء فى ذكرى فض الاعتصام

قتل اثنين من الثوار بالرصاص اثر اطلاق نار تعرض له الثوار عقب تناول وجبة الافطار بشارع النيل قبالة القيادة العامة فى احياء ذكرى ٢٩رمضان (فض الاعتصام) (مجزرة القيادة) ونقلت مصادر ان نحو (١٣) شخصا اصيبوا اصابات متفاوتة ونقلوا الى مستشفيات رويال كير والزيتونة وفضيل وقام شهود عيان بالتوثيق لاطلاق النار بالكاميرات وانتشرت مقاطع فيديو تم تصويرها من قبل الثوارة مباشرة من موقع الافطار.
وكان الجيش قد استبق دعوات الثوار بالافطار فى محيط القيادة واعلن عن قفل الطرق المؤدية للقيادة وحذر من اى محاولات اقتراب من المنطقة المحظورة.
فيما اصر الثوار على الافطار واحياء الذكرى الثانية وحددوا منطقة اسفل كبرى النيل الازرق بشارع الجامعة للافطار وبالفعل احتشدت الحشود وتم تأمين عملية الافطار الا ان الثوار تفاجأوا باطلاق النار عليهم من قبل قوة مسلحة قبالة شارع النيل ما ادى لسقوط قتيلين واصابة ثلاثة عشر اخرون.
وفى السياق رفضت والدة احد الشهداء دفنه ليلا وطالبت بدفنه صباح اليوم ليشهد الشعب السودانى على جريمة مقتل ابنها.
ويذكر ان الشهيد مدثر مختار جاء للمشاركة فى احياء الذكرى الثانية لفض الاعتصام وكان شقيقه محمود قد استشهد فى فض اعتصام القيادة قبل عامين من الان ليلحق به شقيقه فى الذكرى الثانية.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى