تحذيرات من محاولات المليشيات الاثيوبية السيطرة على اراضى سودانية مستردة

حذرت مبادرة المجتمع المدني، من تزايد نشاط المليشيات الإثيوبية المسلحة في الأراضي الزراعية السودانية التي استعادها الجيش مؤخرًا، وذلك مع اقتراب فصل الخريف.
وتعمل المليشيات الإثيوبية على حماية المساحات الزراعية التي يفلحها أبناء جلدتهم داخل السودان، بغطاء من الحكومة، لكن الجيش وخلال عملية انتشاره التي بدأت في نوفمبر 2020، استرد 95% من هذه الأراضي بعد استغلالها لـ 26 عامًا.
وقالت مبادرة المجتمع المدني السوداني، في بيان، لها انها “تتوقع تزايد تواجد المليشيات الإثيوبية المسلحة ومواصلة اعتداءاتها على المزارعين السودانيين مع قرب فصل الخريف”.
وأرجعت توقعها بزيادة انتشار المليشيات إلى “رغبة رجال الأعمال والمزراعين الإثيوبيين استزراع أراضي السودان بصورة غير شرعية”.
ويقول الجيش السوداني إنه لن يسمح للإثيوبيين بزراعة المساحات التي استعادها في مناطق الفشقة الكبرى والفشقة الصغرى، والتي تقارب مساحتها المليوني فدان.
ووصف البيان الاحتكاكات العسكرية في عملية إعادة الجيش السوداني لانتشاره بـ “التطور الخطير”، مطالبًا بالتعامل معه بجدية، وذلك حتى “لا تستفحل الأعمال الاستيطانية والعدائيات”.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى