مصادر إسرائيلية: نتانياهو مستعد لإنهاء “عملية غزة” بشرط

كشف موقع “0404” العبري، الجمعة، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو بصدد إنهاء العملية العسكرية على قطاع غزة قريبا.

واعتبر المراسل السياسي لـ”يديعوت أحرونوت” أن الضربة الاستراتيجية المهمة التي تلقتها حماس الليلة الماضية تسمح لإسرائيل بالتوجه لإنهاء العملية ومن الممكن حتى أن يحدث ذلك قبل يوم الأحد، علما بأن بعض كبار قادة الجيش يدعمون قرار انتهاء العملية.

والجمعة، واصلت القوات الإسرائيلية شن غاراتها الجوية على مواقع في قطاع غزة، في وقت بلغ عدد ضحايا الغارات والقصف الإسرائيلي إلى 119 قتيلا بينهم نحو 31 طفلا و19 امرأة، فضلا عن أكثر من 800 مصاب.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه قصف مواقع عسكرية ومواقع للمراقبة تابعة لحركة حماس في غزة، وأعلن أن 160 طائرة من سلاحه الجوي تشارك في العمليات.

كما بدأت الدبابات والمدفعية الإسرائيلية بقصف مناطق عدة في غزة بدعوى “تدمير شبكة الأنفاق” داخل القطاع، وحشدت إسرائيل قواتها على طول الحدود واستدعت تسعة آلاف جندي احتياطي.

كما أعلن الجيش الإسرائيلي، اعتراض دفاعاته الجوية، طائرة مسيرة أخرى، خرقت المجال الجوي الإسرائيلي قادمة من قطاع غزة.

ومن جانبها أفادت حركة حماس، باستهدافها مصنعاً للكيماويات في “نير عوز” القريبة من غزة بطائرة مسيرة مفخخة.

وقد أفادت مصادر طبية في غزة ببدء الاستعدادات النهائية لنقل جرحى القطاع للعلاج في المستشفيات المصرية.

عند الحدود اللبنانية

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن الجيش الإسرائيلي دمر عددا من الآليات كانت تحمل ذخيرة عند الحدود اللبنانية السورية.

ويأتي هذا في ظل توتر تشهده المنطقة بعد إطلاق ثلاثة صواريخ من جنوب لبنان تجاه الأراضي الإسرائيلية، لم تسفر عن أي خسائر.

اعتقالات

وفي تطور آخر أفاد مراسل “سكاي نيوز عربية”، باعتقال الشرطة الإسرائيلية الليلة الماضية، عشرات المواطنين من عرب الداخل، في البلدات العربية داخل الخط الأخضر، 43 منهم في مدينة اللد، بزعم المشاركة في التظاهرات وأحداث العنف.

كما أفاد مراسلنا بأن الجيش الإسرائيلي أطلق النار على فلسطيني قرب نقطة عسكرية قريبة من مستوطنة عوفر، شرقي رام الله.

الجامعة العربية

من جهة أخرى صرح مصدر مسؤول بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية أن مكاتب وبعثات الجامعة في الخارج تعكف حاليا علي متابعة تنفيذ التكليفات الواردة في القرار الذي صدر عن المجلس الوزاري قبل يومين بشأن العدوان الإسرائيلي على القدس وأهلها.

وأضاف المصدر أن “مجالس السفراء العرب في العواصم الرئيسية تعمل على التحرك مع حكومات الدول المعتمدة لديها لحشد التأييد للموقف الفلسطيني المؤيد عربياً حول اعتداءات إسرائيل على القدس وأهلها، بما فيها التجاوزات والانتهاكات التي ارتكبتها قوات الاحتلال في الحرم القدسي الشريف، وكذلك ما تقوم به من ممارسات مفضوحة للضغط على أهالي حي الشيخ جراح للرحيل عن المدينة

المصدر: سكاي نيوز عربية ووكالات

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى