لقاء بين وزيرة الخارجية والقناصل حول السياسات الجديدة للحكومة

الخرطوم: الإنتباهة

التقت وزيرة الخارجية، مريم الصادق، اليوم بمقر الوزارة، بالقناصل الفخريين لدى السودان لعدة دول أفريقية، وأوروبية وآسيوية.

ورحبت الوزيرة بالقناصل الفخريين، وأعربت عن امتنانها لدورهم في خدمة الوطن ودورهم الإستراتيجي في خدمة العلاقات الثنائية.

وقدمت تنويراً عن دور وزارة الخارجية في ظل السياسات الجديدة المرتكزة على أهداف الفترة الانتقالية والتي توجت بالاستراتيجية والتوجهات الجديدة لوزارة الخارجية والتي تخدم مصالح سودان الثورة.

وأوضحت الوزيرة الرؤية الإستراتيجية لوزارة الخارجية تجاه القارة الأفريقية وجعل السودان مركزاً لأفريقيا في كافة الأصعدة وعقد شراكات دولية وإقليمية ترتكز على الاستفادة من التجارب السابقة مع دول مثل آيرلندا، فرنسا، ومصر، قطر والامارات وبمشاركة رؤية وتجارب دول التمثيل في تدريب الدبلوماسيين وغيرهم.

كما قدمت مريم شرحاً مفصلاً عن نجاح مؤتمر باريس وعن أهمية التنظيم والاستعداد الداخلي لكافة مفاصل الدولة في الفترة القادمة سيما توحيد الرؤية الداخلية والاستفادة من نتائج مؤتمر باريس.

من جانبهم، أعرب القناصل الفخريون عن عظيم امتنانهم وترحيبهم بلقاء الوزيرة مهنئين توليها منصبها الجديد.

كما اكدوا حرصهم على تقديم كل ما يدعم تقدم السودان ودفع وتطوير العلاقات الدبلوماسية لدول التمثيل مع السودان.

ومن جانبه، ثمن السفير محمد الشريف وكيل وزارة الخارجية دور القناصل الفخريين في دفع العلاقات الدبلوماسية والتي ترتكز على أربعة محاور أساسية وهي تقوية العلاقات

السياسية والإقتصادية والثقافية والتعاون بين وزارة الخارجية والقناصل الفخريين وايضاً الحصانات والامتيازات.

واستمعت الوزيرة لمقترحات القناصل الفخريين وقامت بشكرهم واشادت بدورهم، واكدت دعم الوزارة واستعدادها لتسهيل مهامهم لأداء دورهم كما يجب.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى