مدير الصحة بالبحر الأحمر زعفران الزاكي لـ (الانتباهة): تحديات كبيرة تواجه الوزارة لمجابهة (كورونا)

حاورها: محمد احمد الكباشي

] كشفت مدير عام وزارة الصحة بولاية البحر الاحمر د. زعفران الزاكي عن ارتفاع نسبة وفيات الامهات، مشيرة الى وجود تحديات ماثلة في مواجهة (كورونا) من ضمنها نقص الاوكسجين بالولاية غير انها بشرت بانتهاء الازمة بانتاجه بالولاية. وابدت زعفران قلقها من انتشار امراض السرطانات والكبد الوبائي، واكدت في هذا الحوار مع (الإنتباهة) وجود نقص كبير في الكوادر الطبية بسبب وفاة بعض منهم وتقاعد آخرين للمعاش، بينما تشهد الوزارة موجة هجرة كبيرة وسط الكوادر الطبية في وقت يتم فيه سد النقص بمتعاونين، نافية وجود صراع داخل الوزارة وان استقالها مجرد شائعة.. فإلى مضابط الحوار.

] كيف يبدو الوضع الصحي بالولاية؟
ــ الوضع الصحي بالولاية مستقر رغم وجود التحديات، ومازالت (كورونا) موجودة، ونعمل في كل الجبهات وفي ما يختص بتأهيل مراكز تقديم الخدمات، وايضاً التحدي الذي يواجهنا عجز الكوادر، ولكن الوضع افضل رغم الاحداث التي تشهدها الولاية والصراع القبلي واغلاق الطريق القومي لاكثر من مرة.
] دار جدل كثيف حول اشكالات تواجه مركز العزل وسط انتقادات حادة؟
ــ مركز العزل من المراكز المميزة، وهو واحد من الانجازات من خلال نتائج المرضى وعدد الحالات التي يتم علاجها وعدد الوفيات، فالولاية لم تتجاوز النسبة المقدرة في عدد الوفيات، ومقارنة بالمراكز الموجودة بالبلاد نحن الافضل، صحيح هناك تحديات تواجه المركز باعتبار ان تقديم الخدمات في المراكز مكلف نسبة للحاجة للكوادر بمهارات عالية، ونفس الكوادر معرضة للاصابة، وبالتالي الوزارة متكفلة تجاه هؤلاء بالمعيشة واستحقاقاتهم وتوفير الاجهزة، وذلك واحد من الاشكاليات التي تتطلب دعماً كبيراً، ورغم ذلك المركز يؤدي دوره.
] وماذا عن سير العملية التعليمية بالولاية مع ارتفاع حالات الاصابة؟
ــ من خلال اللجنة العليا نحن على تنسيق مع وزارة التربية، وكوزارة وضعنا رؤيتنا الفنية لتفادي وقوع اصابات بالمدارس، ونشرف على المدارس ورفعنا ملاحظاتنا للوزارة قبل شهرين مع بداية ارتفاع الحالات في مارس، وكانت رؤيتنا اغلاق المدارس لمدة (15) يوماً، وبعد ذلك المؤشر انخفض، خاصة ان كثيراً من المدارس التزمت بالاشتراطات الصحية، ونعتقد ان اللجنة العليا بذلت جهداً كبيراً في توفير الاشتراطات الصحية.
] الى اي مدى تم تطبيق الاشتراطات الصحية؟
ــ هناك حملات منظمة لنشر الوعي الصحي وادارة تعزيز الصحة عبر الراديو، وتنسيق مع الاذاعة والتلفزيون عبر مطبقات، ومنع الازدحام والتباعد الاجتماعي، ولكن هذه واحدة، وتطبيق الاشتراطات ضعيف، وهناك ازدحام في تقديم الخدمات المختلفة، وكان هناك تنسيق مع لجان المقاومة ونجحوا في مناطق، ولكن التباعد الاجتماعي وتوفير المعقمات وكمامات للطلبة كانت هناك خطة لتوفير كمامات عبر عدد من الجهات، ويمكن ان تكون لنا دورات اشراف.
] نقص الاوكسجين تسبب في هجوم على الوزارة.. ما حقيقة ذلك؟
ــ الاكسجين مشكلة كبيرة وتفاقمت مع جائحة (كورونا)، وهي ليست مختصة بالبحر الاحمر، فالوزارة الاتحادية هي المصدر الرئيس وموجودة بالمركز، ونعاني من مسألة قطع الطريق وحتى العربة التي تنقل الاوكسجين، ومشكلة عدم انتظام التيار الكهربائي، مع ملاحظة ان المصنع هو الهواء السائل، وناقشنا مع الوزارة ان الاوكسجين هو العلاج الاساس، ولم تحدث اية وفاة بسبب نقص الاوكسجين لاننا نتحرك في الوقت المناسب، ونشكر كثيراً من المؤسسات التي تعاونت معنا، وطرحنا حلولاً بانشاء مصنع بالولاية، والحمد لله تم منح الولاية الحق لانتاج الاوكسجين، وايضاً تواصلنا مع منظمة صدقات ووقعنا معهم على عقد لانشاء محطة لانتاج (120) اسطوانة في اليوم، والآن المصنع في طور الانشاء، وهذا سيكون حلاً شبه نهائي.
] هناك صراع اداري بالوزارة وخلافات وحديث حول وزارة موازية من قبل ادارات الوزارة.. ما تعليقك؟
ــ لا توجد اية صراعات داخل ادارات وزارة الصحة، وبالعكس هناك تنسيق وتناغم ما بين الادارات، بل ان بعض الادارات يتم تكليفها بمهام غير مهامها لفك الضغط، وهذا يدل على وجود عجز في الكوادر الطبية.
] تشكو المحليات من نقص الكادر الصحي، وبالتالي ضعف الخدمات وربما انعدامها؟
ــ نعم يوجد عجز كبير جداً في الكوادر الطبية، ليس فقط في المحليات وانما في بورتسودان، ومرد ذلك الى ان عدداً كبيراً من الكوادر هاجر وبعضهم توفاهم الله، والبعض تقاعد الى المعاش، وتم ايقاف التعيين من قبل رئيس الوزراء ولم تكن هناك طريقة للتعيين، ووصل العجز الى نسبة 60%، واضطررنا للاستعانة بمتعاونين لسد النقص.
] هناك اتهام بوجود تجاوزات تتمثل في تأجير سيارات وباثمان مرتفعة جدا؟
ــ تأجير السيارات صحيح دار لغط كبير حوله، ولكن نؤكد ان الجائحة الاولى ما بين مارس وسبتمبر تم فيها ايجار تسع عربات بعقود عمل بموافقة الوالي ووفقاً للبنود بميزانية الطوارئ الصحية، ولم نخل ببنود لتنفيذ البرامج في الولاية، والامر تم تنفيذه لادارة الطوارئ، ولا توجد اية مخالفات وفق عقودات موثقة.
ولا توجد اية وبائيات اخرى بالرغم ظروف الخريف في ديسمبر، ورغم ان المنطقة منطقة وبائيات مثل حمى الضنك والشيكونغونيا، واستطاعت ادارة الطب الوقائي مكافحة الناقل وتنقية المياه لمنع اية اوبئة مرتبطة بالخريف، وعملنا باجراءات احترازية.
] ماذا بشأن ارتفاع الاصابة بامراض السرطان والكبد الوبائي؟
ــ هناك زيادة في حالات الإصابة بالسرطان والكبد الوبائي، وهذه لها ارتباطات بالسلوك الغذائي، وهي مؤشرات عالمية لظهور الإشعاعات والتغيير البيئي المحيط بالإنسان.
وفي الكبد الوبائي هناك زيادة في الحالات مما يتطلب مزيداً من الحماية للإنسان مثل الحلاقة العشوائية واستخدام معدات مستخدمة.
] وفيات الامهات والاطفال؟
ــ نسبة وفيات الامهات مرتفعة بالذات في الريف، ومرد ذلك الى ان عدداً من الحوامل يأتين الى المستشفيات للمتابعة فقط في حالة الوضوع المتأخر، وثانياً نعترف بعدم توزيع عادل للخدمات الطبية في الريف، وهذا مرده للعجز في الكوادر، والمؤسسات الصحية في الريف غير مكتملة، فالوضع في السودان طارد وجعل الكوادر تهاجر، ووفيات الأطفال نسبة للعزوف عن التحصين والمتابعة الدورية، وواحدة من خططنا تفعيل كل المستشفيات في ولاية البحر الأحمر وتفعيل دور المحليات في تقديم الخدمات على مستوى المراكز الصحية ورفع الوعي لدى السكان، وباذن الله سيتم تنفيذها،
الموقف الدوائي بالولاية الوفرة الدوائية متباينة، فبعض الادوية فيها وفرة وبعضها قليل، وهي مشكلة عامة بسبب ارتفاع سعر الدولار، ولكن لا يوجد انقطاع كامل ونحضر كل الادوية المنقذة للحياة.
] ما هي تداعيات اغلاق مستشفى الامراض النفسية؟
ــ من الملفات التي تم نقاشها الرؤية بتنسيق مع مدير المستشفى د. عبد الخالق رحمة الله باننا في الوزارة محتاجون في هذه الفترة للعزل، والمستشفى يحتاج لصيانة ولا يوجد به مرضى وغالبيتهم عيادات خارجية، وتمت الموافقة على صيانة المستشفى ليتم ارجاعه في 17 سبتمبر، وهذا ما تم بالفعل، وحدثت مشكلة ان مستشفى الحوادث كان آيلاً للسقوط، وكان خيارنا مستشفى الامراض العصبية، وتناقشنا مع دكتور عبد الخالق، وبتدخل من الوالي استطعنا صيانة مستشفى بورتسودان، وتم نقل الحوادث لمقره الجديد، ونعمل على تأهيل مستشفى الامراض العصبية، لكن الاشكالية عدم وجود طبيب اختصاصي نفسي.
] ما مدى صحة استقالة مدير عام وزارة الصحة؟
ــ هذه مجرد شائعات، حيث انني لم اتقدم باستقالتي، وما يثار غير صحيح.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى