الشيوعي: “نحن مع الفقراء والشباب والمساكين والعمال حمدوك مع منو”

الخرطوم: محمد عبد الحميد

حذر الحزب الشيوعي من مجاعة قادمة، وآثار وصفها بالفظيعة الكارثية وقد تؤدي للانتحار والهجرة، بسبب سياسات الحكومة الاقتصادية التي تبنتها.

وطالب السكرتير السياسي للحزب، محمد مختار الخطيب، في مؤتمر صحفي بالخرطوم الأربعاء، الحكومة بإعلان حالة الطوارئ الزراعية واتخاذ الخطوات اللازمة لإنقاذ الموسم الزراعي الصيفي، والأرواح-حسب قوله-.

وجزم الخطيب، بصدق توقعات الحزب، بانهيار مفاوضات جوبا بين الحكومة والحلو، وأرجع ذلك لأن التفاوض سيفضي إلى حلول جزئية واتفاق ثنائي، في ظل الحكومة التي تعرقل أي سلام حقيقي.

وفيما شدد على مشاركة كل السودانيين في حل قضية القوميات، وإجراء المصالحات القبلية وجبر الضرر وصولاً للمؤتمر الدستوري، تمسك بموقف الحزب في إسقاط الحكومة الانتقالية عبر الانتفاضة، والعصيان المدني، والإضراب السياسي.

في نفس الوقت، شن رئيس اللجنة الاقتصادية للحزب، صدقي كبلو هجوماً عنيفاً على رئيس الوزراء، واصفاً المشكلة الاقتصادية بأنها ذات علاقة ببرنامج حمدوك المنحاز.

وأضاف:”نقول لحمدوك، نحن مع الفقراء، والشباب، والمساكين، والعاملين، انت مع منو وبرنامجك بخدم منو؟”، متهماً الحكومة والطفيلية القديمة، والجديدة-محفظة السلع- بتقاسم أرباح فروقات الوقود، وتابع:”حكاية حنعبر، والضوء في آخر النفق دي ما بتنفع معانا”.

بالمقابل، أكد بيان المكتب السياسي للحزب، بأن البنك المركزي صار سر تجار العملة بالبلاد، وأن الغرض من مزادات النقد الأجنبي هو التعويم الكامل للجنيه، الذي سيؤدي إلى إفقار الشعب والمزيد من التضخم.

من جانبه، أكد ممثل مزارعي الجزيرة والمناقل، إبراهيم طه، بوجود ذات المشكلات في قنوات الري حتى الآن، لافتاً إلى أن المشروع مهمل عمداً ولا يوجد دعم لعمليات التحضير للزراعة التي تكلف 85 ألفاً للفدان الواحد.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى