لجان مقاومة بري:  إجراءات تأمينية عالية المستوى لمواكب 30 يونيو

الخرطوم: رندا عبد الله

أعلنت لجان المقاومة في برى الخروج في موكب 30 يونيو.

 واستبعد أحد اللجان بالمنطقة،  تتريس او حرق للإطارات بالشوراع، وقال لـ”الإنتباهة” أمس، ان المتظاهرين سوف يحملون لافتات احتجاجية تعبر عن مطالب اللجان، وأوضح فى نفس الوقت وجود عناصر متخصصة فى تأمين المواكب برصد اي ممارسات تحد عن السلمية يقوم بها منسوبي النظام البائد.

 وكشف عضو اللجان الذي طالب بحجب أسمه، عن وجود إجراءات تأمينية عالية المستوى يقوم بها منسوبي اللجان الذين يعرفون بعضهم البعض، وتوقع ان تقوم عناصر النظام البائد بإثارة الشغب والتخريب بعيدا عن مواكب لجان المقاومة.

وفى سياق متصل اكد انعقاد مستمر اجتماعات لجان المقاومة لاتخاذ مواقفها تجاه المشاركة فى (٣٠/يونيو) وأضاف” أتوقع بنسبة (٩٠٪؜) خروج لجان المقاومة واتهم عضو لجان مقاومة برى الحكومة بمحاولة افشال وتنفيس مظاهرات 30 يونيو من خلال اطلاقها المبادرات والوعود البراقة.

 كما توقع حدوث انفجار فى الشارع بعد الثلاثين من يونيو اذا لم تفي الحكومة بوعودها للشعب.

وفي سياق متصل قال عضو لجان المقاومة السودانية عبد الله عبد الحميد، ان لجان المقاومة (السودانية) ستخرج لدعم الحكومة وليس لإسقاطها ، وأبان ان مركزية لجان المقاومة السودانية تركت خيار تحديد مطالب الولايات حسب رؤاها وبرامجها الخاصة الا انه اكد فى نفس الوقت وجود اتفاق على المستوى القومي أبرزها المطالبة بتشكيل المجلس التشريعي وتعيين النائب العام ورئيس القضاء المستقلين.

 وفى سياق متصل نفى ان تكون مظاهرات 30 يونيو، لها علاقة بمنسوبي النظام البائد لان هذا التاريخ حقق الانتصار لارادة الشعب، مستبعدا قدرة “اي كوز على الخروج رغم إعلانهم العزم على ذلك ولكن عندما تأتي ساعة الصفر لن يصمدوا فى وجه إرادة الشعب”.

 وأكد ان محاولة إسقاط الحكومة تمثل لهم خط أحمر لن يسمحوا به.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى