تحالف الحوار والوفاق الشامل يدعو الشعب للخروج في 30 يونيو وإنقاذ البلاد

الخرطوم: انتصار فضل الله

دعا تحالف الحوار والوفاق الشامل جميع مكونات الشعب السوداني للخروج يوم غدا الأربعاء والمشاركة في مليونية 30 يونيو السلمية، لإنها ما أسموه بـ” الحلقة المظلمة” التي ظلت تنفذ الأجندة الخارجية للدول الطامعة في خيرات البلاد.

وحدد التحالف في مؤتمر صحفي بمنزل التجاني السيسي اليوم الثلاثاء ، حدد خيارين للخروج من الأزمات الأمنية والإقتصادية والسياسية التي تشهدها البلاد والمتمثلة في خيار التوافق أو الانهيار، وشدد علي اهمية الحوار الذي يقود مشروع وطني شامل متوافق عليه.

وانتقد رئيس التحالف التجاني سيسي التهديدات باستخدام العنف ضد المتظاهريين السلميين وقال انه ليس من حق لجنة إزالة التمكين أن تمنع المواطنين التظاهر السلمي حسب الوثيقة الدستورية.

ودعا إلى الضرورة القصوى للتوافق حول مشروع وطني يخرج البلاد الي بر الامان.

واشار الي ان هذه هي الفرصة الاخيرة للحكومة الانتقالية بالفرار نحو التوافق حول مشروع جامع وتابع “نحن شركاء في الشأن الوطني لا يمكن أن تاتي مجموعة لتقصي مجموعة اخرى “.

ونفى ان يكون الهدف من التظاهر اسقاط النظام وانما دعوة لتوافق وحوار ووقف الاستقطابات .

من جانبه وصف عضو التحالف د . فرح العقار الحكومة الإنتقالية بالعقبة التي حالت دون وحدة السودان وعملت على تمزيق البلاد.

ووجه الدعوة للشعب السوداني بالخروج للشارع وازالة ما اسماها بالعقبة التي ظلت تمارس سياسة ” فرق تسد ” , واهاب العقار بالشباب والشابات للخروج.

وأضاف : ( ونحن معكم حول تغيير يحقق تلك الأهداف

في السياق رسم ممثل الإدارة الأهلية الناظر محمد سرور رملي صورة مظلمة لمستقبل البلاد في ظل الحكومة الإنتقالية , وأشار لتفشي خطاب الكراهية و قال أن ” السودان كلو “فاير” , شرقا و غربا وشمالا ووسطا “.

وناشد سرور الشعب السوداني بالالتفاف حول دعوات التوافق وتوحيد كلمة الشباب , وقال لا سبيل غير التسامح والتصالح والوفاق . بدوره دعا ممثل مجلس شورى الجعليين عبد العزيز احمد جادين قبيلة ” الجعليين ” للخروج في مليونية 30 يونيو ” لإنقاذ البلاد من الشتات والفرقة ” في تظاهرة واضحة المعالم للتعبير عن ما آلت اليه البلاد، ورفع شعار العفو والصلح.

وشدد ممثل الحزب الاتحادي الديمقراطي سوكالمي جمال الدين على الشعب السوداني بضرورة الخروج للشارع (ويقول ليس هكذا نحكم بل على برنامج نتوافق عليه جميعنا).

واوضح أن مشكلة السودان سياسية في المقام الأول وان بعض المجموعات في “قحت” تدعو لتبديل تمكين بتمكين آخر ولا توجد حرية، سلام ولا عدالة و يجب ان تعود الحناجر الي الطريق ونقول ان السودان بخير . وأوضح ممثل حزب المؤتمر الشعبي سيف احمد ان السودان فقد استقلال قراره ونوه إلى أن الحاكمين الآن خضعوا للارادة الخارجية , وقال ان وحدة السودان في تحدي.

وأكد بأنهم يقفون مع المبادرة للحفاظ على وحدة السودان وإستقراره .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى