والد الشهيد كشه يتبرأ من اللجنة التنفيذية لمنظمة أسر الشهداء

الخرطوم:رندا عبد الله

تبرأ والد الشهيد كشة من الانتماء لعضوية اللجنة التنفيذية لمنظمة أسر الشهداء.

فى نفس الوقت الذى أتهم فيه والد الشهيد كشة، اللجنة التنفيذية للمنظمة بتلبية أهداف المكون العسكري الانقلابي، الأمر الذى يمثل خيانة للثورة، ودماء الشهداء.

وأوضح والد الشهيد كشة، انه كان نائب الأمين العام فى الدورة الأولى للمنظمة، لكنه رفض تجديد الثقة والاستمرار فى عمل اللجنة التنفيذية نسبة لما وصفه بالغموض الذي شاب الجمعية العمومية التى لم يحضرها إلا حوالي 40 من أسر الشهداء المسجلين في المنظمة من جملة أكثر من 200 أسرة.

وكشف في نفس الوقت ان إجراءات الجمعية العمومية تمت بصورة مثيرة للتساؤلات وغير ملبية لتطلعات أسر الشهداء فى بقاء المنظمة مصادمة فى سبيل أهدافها، مما يجعلها غير قادرة لتلبية طموح الأسر فى القصاص .

وأضاف: “مما اضطرني ان أقول بمنتهى الصراحة انها تمثل قوى خيانة الثورة ودم الشهيد، واُعلن استقالتى وارفض تجديد الثقة والابتعاد عن اللجنة التنفيذية، التى ظلت تتعرض منذ تاريخ انعقادها وحتى هذه اللحظة للهجوم”.

كما نبه إلى استمرار اللغط الكبير فى وسائل التواصل الاجتماعي حول المنظمة منذ بيانها الذى برأت فيه اللجنة الأمنية واتهمت قوات الدعم السريع وحميدتى وشقيقه.

وفى ذات السياق قال كشه ان أحزاب الهبوط الناعم الأربعة الرئيسية “البعثيين، والاتحاديين، والأمة، والمؤتمر السوداني- وفق قوله، اخترقت كافة الأجسام الثورية ممثلة في لجان المقاومة، ومنظمة أسر الشهداء “اللجنة التنفيذية الحالية”.

وذكر ان جسم المنظمة كان مفترض ان يكون في قيادة الحراك الثورى فى الشارع ومناهضة قوى الهبوط الناعم وخيانة الثورة، لكن المنظمة انحازت لحكومة مابعد الثورة الحالية والتى لا تمثل حكومة الثورة التى كان يطمح لها الشهداء.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى