الصحة تدرس منع دفن الموتى بالبحر الأحمر قبل التقصي عن الأسباب

الخرطوم: الانتباهة

أعلنت وزارة الصحة، دراسة قرار يمنع دفن الموتى إطلاقاً، وعلى مستوى ولاية البحر الأحمر، دون  التقصي حول أسباب الوفاة.

يأتي ذلك، مع تزايد حالات الإصابات بفيروس كورونا، وقالت الوزارة في بيان لها أمس، أن الدراسة تشمل التقصي عن أسباب الوفاة، بالتنسيق مع لجان الأحياء وأخذ العينات التشخيصية وإرسالها للمعمل أو من خلال استبيان تقصي أسباب الوفاة.

 ونبهت إلى أن الولاية تُعاني من شح في الكوادر مما يتطلب ضرورة إيجاد وظائف، كما طلبت  من الكوادر الصحية مراجعة الوزارة للانضمام للفرق العاملة.

ودعت المواطنين إلى تلقى التطعيم بعد تلقي نحو 30 ألف جرعة، ونوهت إلى أنّ التقرير الوبائي لجائحة كورونا يتأثر وبشكل مباشر بممارسات كثيرة تصدر عن المواطنين مثل تحويل المنازل إلى غرف للعزل من قبل المواطنين، وبعض الكوادر الصحية وعدم تبليغ الوبائيات، وإجراء الفحص بالمعامل الخاصة والمعمل المركزي  لنفس الشخص تخطياً لنتيجة الفحص الإيجابية مع إعطاء معلومات مغلوطة عن العنوان ورقم الهاتف.

كما لفتت إلى ممارسات تشمل إبقاء المرضى بالمنزل حتى يتدهور وضعهم الصحي قبل إحضارهم للمستشفى أو وفاتهم إثر التكتم على وضعهم الصحي، ودفن الموتى دون عرضهم على السلطات الصحية.

وأوضحت أنها عبر رصد لجان المقابر زيادة في المعدل الطبيعي، وتقوم  الآن على تقصي أسبابها ومدى علاقتها بتفشي وباء كورونا.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى