يوسف ابوعاقلة يكتب: أزمات المواصلات بولاية الخرطوم.. التداعيات والحلول

يوسف ابوعاقلة / الرئيس السابق لقسم التخطيط بشركة المواصلات العامة
تزداد المعاناة الحياتية والتى يعيشها المواطن السودانى خاصة في ولاية الخرطوم ومحلياتها السبعة وذلك جراء الازمة المالية والاقتصادية والمجتمعية والسياسية وعجز الطبقة السياسية منذ عقود في إيجاد الحلول الناجعة لهذه الازمة الكوؤد أن الأكثرية الساحقة من المسئولين سياسين وتنفبذبن لم يرق لهم جفن لتطويق الأزمة المتزايدة في قطاع النقل والمواصلات.
لذلك لابد من وضع رؤية في إطار للتصدي لهذه الأزمة العاصفة وذلك بوضع برنامج وطنى تغييرى يبنى ويرسي دعائم التنمية في دولة ذات حكومة مدينة ذات بنيات اساسية تحت قيادة وطنيه نزيهه تقود عملية التغيير إلى بر الأمان تحقبقأ للأهداف المنشودة.
بعد نقل عاصمة السودان من امدرمان بقعة المهدي الامام عام١٩٠٢ إلى الخرطوم واعتمادها عاصمة للسودان حينها تم تخطيط الخرطوم لشوارع رئيسية تستوعب الحركة المستقبلية للحركة التجارية لأفريقيا مثال كشارع الجامعة وشارع النيل بعرض ٨٤ مترا ابتداء وللأسف الشديد قد بدأت في التناقص بعد إلغاء إدارة التنظيم والتخطيط الموكل إليها تنظيم كل شيء بالعاصمة في إطار منهج التخطيط الحضرى ومن أهم مكونات ذلك النظام مؤسسة النقل الميكانيكي العام ذات الكفاءة العالية والانضباط والانتشار والميزة التنافسية في التعرفة والتشغيل المنظم كان ذلك موجودا ومنضبطا بل كانت السلطة المعنية تقوم بأجراء تفتيش راتب علي جاهزية المركبات واختيار مدي صلاحية السائقين علي فترات كما أن مصلحة النقل الميكانيكي تقوم بأدارة وصيانة المركبات الحكومية.
ولكن وللأسف الشديد تدهور الأمر واصبحت العاصمة السودانية عاصمة للفوضى المرورية ناهيك عن عاصمة حضارية وأصبحت مواقف وسائل النقل العام والمواصلات بولاية الخرطوم مباحة ومتاحة للباعة المتجولين وستات الشاي والقهوة والفريشة وبؤرة لنشر الفساد والخمرة والمخدرات وشم السلسيون وسؤ البيئة وسكن دائم للشماشة والمتشردين وقد اختفت المسارات المخصصة للمركبات فالعاصمة لم تعد عاصمة بل هي بؤرة للفوضى لا رقيب ولا حسيب وليس لدينا مانقوله الا حسبنا الله ونعم الوكيل.
ومن هنا بدأت مبادرة حل مشكلة المواصلات بولاية الخرطوم ووضع برنامج لحل هذه الأزمة الكؤود ، وبعد دراسة مستفاضة والاستعانة بأهل الخبرة في منظومة وسائل النقل العام والمواصلات بولاية الخرطوم قدجاءة شركة الدلنجاوى لتطوير وتهيئة وتحديث مواقف وسائل النقل العام والمواصلات بولاية الخرطوم متمثله في رئيس مجلس إدارتها. سعادة الفريق الدكتور محمد الدورى شعيب أبوزيد والسيد يوسف ابوعاقلة مدير تنفيذي للمشروع وقد تبنت شركة الدلنجاوى تمويل المشروع بنظام البوت ( BOAT ) وإنشاء وبناء موقف حافلات الشهداء كمرحلة أولي ومن ثم تطوير وتهيئة وتحديث مواقف وسائل النقل العام والمواصلات بولاية الخرطوم ومحلياتها السبعة ونشيط وتشغيل البص النهري وليمتد العمل لتطوير وتهيئة مواقف وسائل النقل العام والمواصلات لكل ولايات السودان لكى ينعم المواطن السودانى بالراحة ومواصلات آمنه ومستدامة طيلة اليوم دون توقف. يوسف ابوعاقلة رئيس قسم التخطيط التنفيذي ومدير مكلف لقطاع بصات المخصوص بشركة المواصلات العامة سابقا وحاليا مدير تنفيذي لمشروع مبادرة تطوير وتهيئة مواقف وسائل النقل العام والمواصلات بولاية الخرطوم.
والله الموفق

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى