محمد عبدالرحمن ابوالحسن يكتب: لجنة إزالة التمكين بالجامعة…فلا كعبا بلغت ولا كلاب!!

بقلم: د.محمد عبد الرحمن أبو الحسن/ جامعة القرآن الكريم
كثير من منسوبي جامعة القرآن الكريم وتأصيل العلوم لا يعرفون من هم أعضاء لجنة إزالة التمكين بالجامعة.
بل كثير من أعضاء اللجنة أنفسهم لا يودون أن يعرفهم أحد؛ نسبة للأعمال التي بدأت تظهر للعلن ، بدءا بإنهاء انتداب الموظف بمكتب المدير (أيمن) مرورا بتشريد بعض منسوبي الحرس الجامعي الذين ربما لا يوافقون بعض أطروحات تجمع المهنيين بالجامعة..وتناسى أعضاء اللجنة أننا نرفع شعار(الحرية والسلام والعدالة)!!!
والأدهى والأمَرْ أن تتصدى هذه اللجنة لمحاسبة الأخ مدير الجامعة الذي ليس له علاقة بالنظام السابق..وملفه لدى الوزارة ناصع البياض وإلا لما تم اختياره لإدارة الجامعة..وللأسف الشديد يتواصل أعضاء اللجنة من الداخل بأعضائها الذين هم من جامعة الجزيرة والآخر الذي معهم ؛ والوافدون من أعضاء اللجنة مع واحد من الداخل هم من يجلسون لمحاسبة المدير !!!
ومحاسبة المدير-إن كان هناك ما يوجب المحاسبة-ليس من اختصاصات هذه اللجنة على الإطلاق؟!والمدير لم يعاصر الإدارات السابقة حتى تكون لهم الحجة في أخذ شهادته-لكنه الاستهداف في أوضح صوره!!! وأعضاء اللجنة من الداخل-أولى بالمحاسبة وأخذ الشهادة منهم لأنهم كانوا في قلب الإدارة السابقة وأكثر منسوبي الجامعة ولاء ،وبعضهم تم ترشيحه من قبل وزراء في العهد السابق!!!والمستندات التي تثبت ذلك متوفرة..لكن الوعد والهدف- حسب تصريحاتهم استهداف المدير…بل تطور الأمر بعد عجزهم عن استهداف المدير إلى استهداف المؤسسة نفسها!!وإن أنكر أعضاء التجمع ذلك.
وسأتناول استهداف اللجنة لمنسوبي الجامعة بدءا من استهداف المدير بشيئ من التفصيل.. وأقسم أن لو علمت ما يدعو للكتابة في مدير الجامعة نفسه لكتبت عنه-بعد نصحه-كما فعلت مع أعضاء التجمع ورؤوسه بالجامعة..لأن الغاية هي المحافظة على المؤسسة نفسها من فاقدي الأهلية الذين ننبههم إلى حتمية زوالهم طال الزمن أم قصر وتبقى السيرة والأثر-سنكتب ما قدموا وآثارهم وكل شيئ أحصيناه في إمام مبين-
وإنني لأربأ بالإخوة أعضاء التجمع أن يستنكفوا من وضع أيديهم في يد مدير الجامعة لينهضوا بالمؤسسة ويشكلوا الحماية الكافية لهذه المؤسسة العملاقة..وأريد بعد هذه المقدمة أن أفصل بعض الشيئ عن هذه اللجنة في النقاط التالية:-
١/استهداف الموظف بمكتب المدير(أيمن)..وهنا ثمت أسئلة أود أن أطرحها على الإخوة في لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو(ولّ اسمها ما كدي؟!)
وهذه الأسئلة هي:-
من الذي سعى لانتداب الموظف المحترم أيمن ليكون ضمن فريق العمل في مكتب مدير الجامعة؟وهل للمدير سابق معرفة بهذاالموظف؟! ألم يكتشفوا انتماءه للعهد البائد إلا بعد مضي كل هذه المدة الطويلة؟!
٢/هل ضاقت موارد الجامعة على هذا الموظف لوحده كما يدعون؟!أم أنه لم يحقق لهم ما أرادوا…وكان حارسا أمينا لمكتب المدير وحال بينهم وبين ما يشتهون؟؟!!
لماذا لم تضق موارد الجامعة على المحاسبين المنتدبين الذين نال بعضهم ما ليس له بحق حسب همس المدينة وقد تقدموا بطلب إنهاء انتدابهم بعد أحداث وإجراءات معروفة؟!
٣/لماذا لم ينتظروا حضور المدير من الخرطوم ليقوموا بإجراء إنهاء انتداب الموظف بعد التشاور معه وإبداء الملاحظات عليه؟!!!
فالسبب لو كان ضيق الموارد لما تم الإجراء بهذه الطريقة الفجة ..ولكن الناظر المتفحص يستنتج أن وراء الأكمّة ما وراءها
٤/هل صحيح أن الموظف أيمن
رفض طلب بعضهم العبث بمحتويات مكتب المدير مرارا كما يشاع ويقال؟!!
ثانيا استهداف لجنة إزالة التمكين لمدير الجامعة:-
الأحرى أن يعرف القارئ الكريم من هم أعضاء لجنة إزالة التمكين الذين يحاسبون مدير الجامعة ويسعون إلى تشريد زملائهم..
والأحرى أن تقوم هذه اللجنة بمهامها الأساسية وتترك استهداف المدير وتضع يدها على يده للنهوض بهذه الجامعة التي أقعدتها الخلافات وأعضاء اللجنة هم:١/-د.فاروق حامد فضل الله رئيسا
٢/د.الطيب عبد القادرعبد الماجد مقررا
٣/د.خديجة خيري عبد الكريم عضوا
٤/أ. أمجد محمد عثمان علي أحمد عضوا
٥/أ.المقداد عبد الواحد محمد عضوا
٦/د. خالد عبد الجبار فضل السيد عضوا
٧/أ.عمار يس إبراهيم مالك عضوا
٨/أ.د سامي محجوب طه عوض عضوا
٩/د. عبد الله عكود عثمان عضوا
وجميع أعضاء اللجنة من داخل الجامعة من أعضاء المؤتمر الوطني الفاعلين حتى نجاح الثورة!!!!
واختصاصات اللجنة تنحصر في:-
تفكيك نظام الثلاثين من يونيو..وتلقي الشكاوى فيما يلي المؤسسة وتصنيفها وتبويبها وتقديمها لمكتب المقرر
وهنا تتبادر للذهن الأسئلة التالية:-
هل المدير كان أحد أعمدة النظام السابق ومن ثم السعي لتطفيشه من الجامعة وإخلاء المقعد لأحد هؤلاء الذين يمثلون الإنقاذ ولا يمثلون غيرها حتى قيام الثورة ونجاحها!!!؟ وخطابات تزكياتهم وبيان انتماءاتهم متوفرة ومتاحة
وللأسف هم عاطلين عن المواهب ولا يمكن لعاطل عن المواهب أن يطمع في موقع مدير الجامعة وبكل الطرق( المشروعة وغير المشروعة)؟؟؟!!!وإن لم يتحقق ذلك فلسان حالهم -علي وعلى أعدائي-ولتذهب المؤسسة إلى الجحيم!!!
انظر أخي إلى هذه الأسماء التي أنيط بها محاسبة الأخ المدير وتشريد العاملين في الجامعة من خلال القادمين على هذه اللجنة من خارجها وتصدر القرارات باسم الجميع سواء أدرك هؤلاء أم لم يدركوا..

ورغم رأيي في أعضاء اللجنة وانتماءاتهم السابقة وتسلقهم عليهم أن يمتلكوا الشجاعة ويظهروا للعلن ويحاسبوا كل من أفسد وينزلوا عليه العقوبة سواء أكان ذلك فسادا(علميا)أو ماليا أو إداريا؟؟؟؟!!!!!
وأعود لأقول إن المدير ليس محلا للمحاسبة اللهم إلا أن يكون ذلك خدمة للأجندة التي حذرنا منها سابقا
وحقيقة:يتساءل المرء:- من أحق بالمحاسبة المدير أم أعضاء لجنة إزالة التمكين الذين كان أغلبهم متواطئا مع الإدارة السابقة ويعمل معها ويسكت عن خطئها والبعض يشارك فيه..
وهنا يتبادر إلى الذهن السؤال التالي:-
هل يمكن أن تخرجوا على ألناس بما تتحدثون به في مجالسكم من فساد للمدير أو غيره وتتم المواجهة والمحاسبة والعقاب وفق النظم واللوائح وبعدها تنصرفون للبناء والترقي بهذه الجامعة؟
هل التضحية بالجامعة يؤذي المدير؟!أم سيحرقكم أنتم قبل أن يؤذي المدير..وطبعا تنكرون ذلك ولكم أن تنكروه.. ولكن لماذا لا تخرجون على ألناس ببيان حتى ولو كان كاذبا يبرئ ساحتكم ويخرجكم من دائرة الاتهام..لكني أعتقد أن البيان قد فات أوانه (وأن الله لا يهدي كيد الخائنين)..
وأعود إلى استهداف مدير الجامعة والأجندة الحقيقية من وراء ذلك كما أرى ،ماذا لو غادر مدير الجامعة وصار(س)مديرا للجامعة من أعضاء التجمع ولجنة إزالة التمكين،هل تقفون نفس الموقف الداعم لتقسيم الجامعة والقضاء عليها؟؟؟!! أترك الإجابة لكم وللقارئ..
إخوتي في تجمع المهنيين بالجامعة:-…التاريخ لا يرحم..وأقول للمستغفلين من أعضاء التجمع..سيظل التاريخ يذكر لكم جهودكم وسعيكم (المنكور)للقضاء على الجامعة..وأرى أنه من الخير لكم في دينكم ودنياكم الاجتهاد والسعي للإبقاء عليها والمحافظة عليها-وقد سبقكم إلى ذلك جمع -نسأل الله أن يتقبل منهم وعلى رأسهم الأخ مدير الجامعة نفسه!!!
واعلموا أن منكم مرتهنين لبعض الطامعين في نصيب من هذه الجامعة لتضاف إلى جامعاتهم وليكن موقفكم واضحا من كل ذلك،وأنصح لجنة إزالة التمكين بالجامعة الابتعاد عن المدير وأخذ الشهادة من (الكرزايات)ومحاسبة من ثبت فساده ولا كرامة لأحد فإياكم والمدير وإذا كان لديكم ضده أي شيئ فليس هناك كبير على المحاسبة وفق اللوائح والنظم
وتجنبوا نشر الشائعات فستظهر حقيقتها وتكون وبالا عليكم!!
ثالثا:-استهداف اللجنة لبعض الموظفين والعاملين بالجامعة:-
تم تناول استهداف اللجنة لبعض أفراد الحرس الجامعي في المقال السابق ولكن لا بد فيه من بعض الأسئلة:-
هل تمت المحاسبة لهؤلاءالمشردين ؟!! وطبعا النقل الطبيعي من حق الإدارة ولكن في ما تم سوء استخدام للسلطة خاصة في ظل الظرف الاقتصادي الذي يعاني منه الجميع والأفضل أن يخدم كل موظف الجامعة في الموقع الذي يتناسب ومكان سكنه أو مزيد دخله إلا عند الضرورة وفي حالة هؤلاء الذين تم إبعادهم عن محيط سكنهم لا أرى أي ضرورة لذلك…
وهمس في المدينة أن هناك استهداف للآخرين في الشركة وأعضاء هيئة التدريس ومزيد من أفراد الحرس وغيرهم..فإن كان هناك ثمت جرم يقتضي المحاسبة فلا ضير، وليعرّف الواحد بجرمه وتكون عقوبته وفق اللوائح إن ثبت!!!
إن لجنة إزالة التمكين ذراع من أذرع الدولة لمحاربة فساد الإنقاذ ومفسديها، ورد الأموال المنهوبة حسب ما هو منصوص عليه ،وكل ذلك وفق الإثبات …
أما استهداف اللجنة لمدير الجامعة الذي هو من فصائل الثورة المتقدمة فلا ينبغي أن يكون واتقوا غضب الحليم…………….
وترقبوا قريبا جداالمقال الذي بعنوان:-سر الأسرار في الصراع الدائر بين القيادات العليا في إدارة الجامعةالفساد العلمي سيد الموقفوبالمستندات الدامغة….

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى