مبارك الكودة يكتب: خربشة علي مفاهيم الثورة

مبارك الكودة
———————————
مقولة أن أي ثورة لابد لها من أن تتنكب الطريق ليست صحيحة علي إطلاقها ، فهي تعبير باطل أريد به باطلاً أكبر ، قِيلت فقط لِتُستغل بهذا المفهوم كشماعة لإخفاقاتنا كساسة ، كما أنها ليست عذراً للمحكومين ليتقبلوا هذا الواقع المرير بإعتباره سُنّة مؤكده وشرٌ لابد منه !! تَنكُب الطريق أيها السادة صفة لبعض الثورات بسبب فرعنة الحكام الذين تولوا أمرها بأنفسهم الشح وبذات سلوك الذين سبقوهم ، وهاهم يقولون ويفعلون مثل قولهم فقد تشابهت قلوبهم ، وسبب آخر هو قبول المواطن لهذه الفرضية الساذجة التي استخفت بعقله فتقبلها ، فقد استخف فرعون قومه فأطاعوه ، ولذلك فالترويج لها وقبولها كمسلمة دليل علي ضعف المواطن في بنيته الثورية !! كيف لي أن أستوعب مقولة بهذا العوار وأنا في حضرة ثورة جاءت من أجل التغيير !! يمكن أن أقبل هذا الواقع بإعتباره خروجاً عن شعارات الثورة يستوجب إستمرار الثورة لاقتلاعه بإعتباره جزء من القديم ، فهولاء الجدد منا آل الإنقاذ ، فقد كانت لهم أحزابهم واستثماراتهم وعلاقاتهم مثل ما لنا ، ويجب أن يُفهم بأنهم جزء من القديم الذي يراد تغييره ، ولايمكن أن نفصل القديم عن بعضه بهذه البساطة ونتجاوز كل الرموز السياسية وكل المشاركات والحوارات التي جرت بين النظام السابق وبين هولاء ، ومنهم من أتفق معنا في الاجتماعات والندوات علي تصحيح المسار وقيام ودولة المؤسسات مع بقاء البشير عندما كان المؤتمر الوطني متمكناً ، ولكنهم رفضوا بقوة بعد أن تمكنوا ، ونسوا أن هنالك من الكتب ما لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلّا أحصاها مثل وثيقة مؤتمر نيروبي التي وقع عليها بعض من هم علي دست الحكم اليوم وها أنذا أذكرهم بها وتاركاً للقارئ حق التساؤل والمحاسبة ٠

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى