سهير عبد الرحيم تكتب: معاك سحر عبد الرحيم يا أردول

حين إتصل بي مبارك أردول مدير الشركة السودانية للموارد المعدنية عقب مقالي عن صفقة الفساد ذائعة الصيت والخاصة بشراء برج الضمان الإجتماعي بمبلغ خمسين مليون دولار في الوقت الذي كان السماسرة يعرضون البرج بخمسة وعشرين مليون دولار ثم ينزلون في السعر حتى عشرين مليون دولار .

أقول حين كتبت عن تلك الصفقة المشبوهة إتصل بي الرجل و عرفني بنفسه قائلاً :

أردول : ألو

أنا : مرحباً

أردول : الأستاذة سهير عبدالرحيم

أنا : نعم.. مرحبتين حبابك منو معاي..؟

أردول : معاك مبارك أردول

أنا : هههههه

أردول : قبل كل شيء أنا متابع جيد لكتاباتك و أعتبريني من القراء المعجبين

أنا : شكراً ليك كتير

أردول : موضوع صفقة برج الضمان ليست كما وصلتك هنالك الكثير من المعلومات و بالمناسبة لقد قمت في وزارتي بالكثير من الإنجازات و….و…

أنا 🙁 قاطعته)  بعتذر بس أنا حالياً في مكتب تابع للسفارة البريطانية و بكمل في إجراءات (فيزا) و (حيشيلوا) مني التلفون ، فممكن تكتب رداً كتابياً وسأنشره لك.

أردول : جداً جداً …مع السلامة

أنا : الله يسلمك .

المحادثة أعلاه كانت لي مع الرجل الذي كتب اسم صحيفتي سليماً و اسم أبي سليماً و كتب اسمي سحر …؟؟

المسكين لا يدري أن سحر أو سهير ليستا ذات أهمية وليستا محور فساده ، الأمر المطلوب الرد عليه الآن وليس غداً ، لماذا لم يتم إلقاء القبض عليك حتى الآن ..؟؟

هل صحيح أنك مسنود من الفريق الكباشي و محمد الفكي سليمان عضوا مجلس السيادة كما تروج ، لذلك لن يستطيع أحد إقتلاعك ..؟؟

أم أنك محمي بوزير مني أركو وزيرك والذي سيدافع بالضرورة عن جمعك المال لقائده …؟؟

أم أنك محمي من حمدوك ..؟؟….

حسناً يا أردول ماقولك في إعترافات مسؤول المسؤولية المجتمعية بأن الشيكات كانت باسمه فعلاً وماقولك في حديث محمد زكريا عضو لجنة الترتيب لاستقبال و تنصيب حاكم إقليم دارفور بأنه لا علاقة له بالأموال التي جمعتها بأسمهم.

هل تعلم يا أردول لو أننا في دولة محترمة و حكومة تحترم مواطنيها قبل نفسها لما بقيت لحظة واحدة على كرسيك .

خارج السور

لماذا غادرت (قروب) إتحاد شركات التعدين .

مع تحياتي

سحر عبد الرحيم

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى