الولاية في محنة جديدة.. نهر النيل.. (خريف الغضب)…!!

السيول والأمطار تضرب أجزاء واسعة من الولاية.. آلاف الأسر باتت في العراء وغياب لحكومة الولاية

الخرطوم : محمد أحمد الكباشي

توقف محطة مياه دار مالي عن العمل

تأثرت مناطق واسعة بولاية نهر النيل  جراء السيول والفيضانات التي إجتاحتها طوال الأيام الماضية بدءً من جنوب الولاية بمحلية شندي وحتى مناطق الشريك بمحلية أبو حمد ، كما تضررت مناطق الفاضلاب وأم الطيور والداخلة بمحلية عطبرة .. ومعظم مناطق شمال وجنوب محلية بربر،   وبلغ الضرر مداه في مناطق الباوقة حيث تهدمت عشرات المنازل  وجرفت المزارع وباتت الحياة قاسية  للغاية مع مرور الوقت وأدت السيول كذلك لعزل عدد من القرى مع إنعدام كل الحاجات الأساسية للمواطنين  وتضررت مناطق دار مالي حيث هدمت السيول المنازل وجرفت الممتلكات وباتت عشرات الأسر  بلا مأوى  وشكل عدم استعداد الحكومة للخريف العامل المشترك بين معظم المناطق المتضررة  فضلاً عن غياب الأجهزة الرسمية وعدم تفقدها للمتضررين أو حتى تقديم واجب العزاء لأسر الضحايا إلى وقت كتابة هذا التحقيق

 دائرة الخطر

دخلت منطقة جنوب بربر دائرة الوحدات التي سبقتها من حيث التأثير الباوقة والعبيدية وشمال بربر وغرب بربر ومازالت المياه تحاصر وتغطي كل الطرقات وبصورة مفاجأة وعقب هطول أمطار ليلة السبت الماضي تفاجأ سكان منطقة دار مالي وتقول نورا الصادق حاصرت مياه خور ناقولي غمر مناطق السدر وبانت مع محاولات متواصلة لمنع دخول المياه إلى المنازل ولكن دون جدوى ما أدى إلى إنهيار المنازل بعضها بصورة كلية وبعضها بصورة جزئية بينما إنهارت مئات الحمامات كما توفي شاب بمنطقة بانت نتيجة إنهيار المنزل  وأكثر المناطق التي تعرضت لخسائر هي النبوية، السلمة، السعدابية، والعبيدية والفاروق والباوقة وأرتولي وفتوار وجنوب بربر في السدر وكنور ودار مالي والسلمة وبانت والسعدابية والنبوية  وجميعها تعرضت لأمطار وسيول أدت لسقوط عدد من المنازل.. وتواصل غرفة طوارئ المحلية عمليات الحصر للضرر عبر أعضاء الغرفة بالوحدات الإدارية لتوفير معينات تخفيف الضرر من أدوات شفط وإيواء وغيرها.

ويرجع عدد من المواطنين الذين استطلعتهم الصحيفة أسباب الكارثة  لغياب لجنة الطوارئ حيث أكدوا أنها لم تستعد للخريف والاستفادة من التجربة ذاتها والتي تعرضت لها كثير من المناطق وأشاروا إلى أن لجنة  الطوارئ لم تقدم المعينات المطلوبة من آليات وجوالات.

الباوقة تعود إلى مربع الخطر

في العام الماضي أعلنت الجهات الرسمية منطقة الباوقة بأنها منطقة كوارث جراء ما تعرضت له من آثار مدمرة للفيضان والآن تواجه ذات المصير إن لم يكن أسوأ من سابقه إذ يقول الأمين الربيع الطاهر داهمت السيول المنطقة حوالي الساعة الثانية صباح السبت الماضي  وفشلت كل المحاولات لدرئها وخلفت كثيراً من الخسائر في المباني والزرع والثروة الحيوانية والممتلكات الأخرى ويشير حصر أولي إلى دمار  (75) منزلاً بصورة كاملة   (20) منزلاً جزئياً (265) رأس من الغنم (165 )فدان برسيم  تحوي    (11550) شجرة مثمرة برتقال قريب مانجو ظهرت كمية من الحشرات والناموس والبعوض والثعابين والعقارب.

ثعابين وعقارب

وفي مدينة بربر تحركت لجنة الطوارئ ممثلة في المهندس وضباط بلدية بربر في تصريف المياه بعد فوات الأوان الوضع كارثي ولا توجد آليات وشفاطات للمياه  الوضع خطير جداً وينذر بالخطر وأصبحت المياه تتغير وبدأت الحشرات في التوالد مع ظهور الثعابين والعقارب.

اشتكى السكان من اهمال الحكومة لهم إذ وعلى سبيل المثال أوضح سكان الباوقة أن الحكومة لم تحضر إليهم ولا تتفاعل معهم برغم مضي خمسة أيام على الكارثة.

الوضع بمحلية عطبرة

تسبب جريان سيل نحو منطقة الرضيان وحدة سولا الإدارية في هدم عدد (30) منزلاً ، ووردت بلاغات تفيد بأن محلية عطبرة محاصرة بالمياه في أحياء الطليح ،والموردة غرب وأركويت الشاحنات، موكداً أن العمل جار لسحب المياه بواسطة الوحدات الهندسية وقوات الدفاع المدني.

زادنا في الميدان

بالرغم من حجم المعاناة والوضع الكارثي الذي يعاني منه مواطنو المناطق المنكوبة إلا أن استجابة حكومة الولاية ما زالت محلك سر مع إرتفاع موجة الغضب من قبل المواطنين بينما سارعت شركة زادنا بالدفع بآلياتها للعمل في عدد من المواقع.

جولات ولكن ..

كشف مدير إدارة الدفاع المدني بولاية نهر النيل عن هطول أمطار غزيرة بمحلية عطبرة بلغت (48)ملم بالإضافة لهطول أمطار خفيفة بكل من محليات شندي، وبربر، مضيفاً أن السيول بمنطقة الفاضلاب تسببت في هدم مدرستين بالمنطقة وأن المياه قد غمرت بعض المنازل من جهة أخرى قام المعتصم رئيس غرفة الطوارئ و الدفاع المدني يرافقه العقيد شرطة عبدالله سليمان مقرر الغرفة والإدارات الهندسية بزيارة تفقدية لمحلية بربر منطقة دارمالي حيث وقفوا على آثار الأضرار التي خلفتها السيول التي  إجتاحت المنطقة من إنهيار عديد من المنازل ومحاصرت المياه البعض الآخر من المنازل كما وقفوا على معاناة المنطقة من إنعدام لمياه الشرب بسبب توقف محطة مياه دارمالي للعمل بسبب إنقطاع الكهرباء وأيضاً لغمر المياه للمحطة .

الموقف في محلية أبو حمد

وقفت لجنة طوارئ الخريف بمحلية أبوحمد على أوضاع المتضررين جراء السيول والأمطار التي ضربت عدداً من القرى والأحياء وأعلن النقيب مبارك داؤد مقرر غرفة الطوارئ بالمحلية أن جولة وفد الغرفة غطى قرى العبيداب ، عتمور ، الزويرة جنوب ، سبنس ، أم سرح ، الباقير ، الأراك ، عباد الرحمن ، ارتل ، انجري بوحدة الشريك حيث تعرضت منازل المواطنين لأضرار بالغة بسبب السيول والأمطار، وأشار إلى أنهم قد قاموا بحصر الأضرار الكلية والجزئية والمؤسسات الخدمية والحكومية مع توفير عدد من الآليات لردم البرك والشوارع

من جانبه قال مصطفى سر الختم منسق لجان التغيير والخدمات بوحدة الشريك وعضو غرفة الطوارئ   أنهم سجلوا  زيارة ميدانية لهذه القرى المتضررة ووقفوا على حجم الضرر بها  وان جميع الأضرار التي لحقت بهذه المناطق أضرار جزئية إلا القليل منها، وأكد أن الأوضاع الإنسانية مستقرة وأنهم يعملون على معالجة الأضرار وإيواء الذين تهدمت منازلهم هذا وتشير متابعتنا إلى أجزاء واسعة من وحدتي الريفي والمدينة قد تعرضت لأمطار ورياح خلفت عدداً كبيراً من المنازل المنهارة يجري حصرها في مقرات وغربها وقرى الشامخية والعشكوت والعال في شمال المحلية.

قمة المأساة

ثلاثة أيام متتالية استمر نزول المطر بغزارة منذ الخميس الماضي حيث غمرت المياه  كل المنطقة نزول السيل من وادي أب كرمت ووادي ابوسليم أيضاً أدت لإنهيار ترعة (5) التي كانت تشكل حماية إنهارت في عدة مواقع وإندفعت المياه نحو أبوسليم أدى ذلك لإنهيار الترس الذي يشكل حماية ثانية ودخلت المياه لقلب أبوسليم واستنجد الأهالي ووقفوا سداً منيعاً لصد السيل الجارف بالآليات الخاصة ببعض المواطنين وبأيادي الشباب الآن كل الأراضي الزراعية مغمورة بالمياه ترعة (4) وترعه (5)

محليتا شندي والمتمة

شهدت مناطق واسعة بمحلية شندي هطول أمطار متفاوتة مصحوبة بالأعاصير استمرت حتى الساعات الأولى من صباح أمس الأول أدت إلى إنهيار عشرات المنازل ونفوق حيوانات ولقيت المواطنة فاطمة أحمد سالم مصرعها وأصيبت إبنتها بكسر في اليد تم اسعافها لمستشفى شندي وذلك نتيجة إنهيار المنزل أثناء تواجدهما بينما توقفت الحركة بين قرى الوحدة الإدارية كبوشية بسبب السيول قبل أن تستأنف سيرها  كما تسببت المياه في غرق طفلين بترعة (30)  مربع (20) بشندي وهما حمزة الصادق محمد الشيخ (15) سنة مدثر محمد الحسن (14) سنة تم إنتشال الجثمانين، الخسائر  التي  خلفتها  الأمطار  بمحلية المتمة الوفيات  حالة  وفاة  واحدة   في  منطقة  أبورغيوة  الوادي الخسائر  المادية  بالقطاع  الجنوبي الضرر  الكلي  (28) منزلاً  إنهياراً  كلياً   و (326) منزلاً جزئياً.

خسائر فادحة

أعلنت غرفة عمليات الدفاع المدني بولاية نهر النيل عن وفاة (17)  مواطناً وإصابة (4) آخرين بإصابات متفرقة جراء إنهيار مساكن على قاطنها والتعرض لصقعات كهربائية، بسبب السيول والأمطار. وأشارت الغرفة في تقريرها، إلى إنهيار (1265) منزلاً (675) كلياً و(590) إنهياراً جزئيا علاوةً على تشريد مئات الاسر في العراء جراء فقدان منازلهم بسبب الأمطار والسيول.وشملت الوفيات (4) حالات بمحلية بربر بمناطق العبيدية، المسيد، الباوقة، وفي محلية عطبرة (3) حالات بمنطقه خليوة، وبمحلية شندي (2) حالة وفاة بمناطق (قدو منطقة السالماب ، وأخرى  مربع 14)، وفي محلية أبوحمد (2) حالة وفاة بمنطقة (كرقس غرب )، وفي محليه المتمة حالة وفاة واحدة بمنطقة (حجر ود سالم)، علاوةً على إنتشال عدد من الجثث مجهولة الهوية من قبل فرق الدفاع المدني والأهالي.

تحذيرات رسمية

وجه المهندس معتصم الطاهر محمد المدير العام للبنى التحتية رئيس غرفة عمليات الدفاع المدني نداءات عاجلة لمنظمات المجتمع المدني والعون الإنساني وأبناء نهر النيل للمساهمة في توفير وسائل إيواء عاجلة ومواد غذائية للمتضررين جراء الأمطار والسيول.

نفرة استغاثة

واستنفر عدد من النشطاء والإعلاميين  الجهات الخيرية والدولة والمؤسسات للمساهمة العاجلة في تخفيف الأضرار وإنقاذ ما يمكن إنقاذه ،في وقت أعلن نشطاء عبر تطبيق (واتس آب) عن (قروب) أطلقوا عليه ( مبادرة القومة لنهر النيل ) وذلك لأجل حشد الدعم المادي والعيني لإعانة المناطق المنكوبة ووجدت الخطوة تفاعلاً كبيراً وسط أبناء الولاية والمنظمات كما أعلنت قيادة الفرقة الثالثة المشاة بقيادة اللواء ركن حمدان عبد القادر عن تقديم الدعم للمتأثرين.

ووصف عدد من أعضاء المجموعة أن الوضع بالمناطق المنطوبة مأسوي مطالبين بتدخل المركز وإعلان الولاية منطقة كوارث.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى