وزير الاعلام : خطورة خطاب الكراهية تستوجب مناهضته

وصف وزير الثقافة والإعلام حمزة بلول، مناهضة خطاب الكراهية والتطرف العنيف بأنها قضية مهمة جداً خصوصاً في الفترة المهمة التي تمر بها البلاد مؤكداَ سعيهم لتوظيف الثقافة والإعلام في حماية المجتمع حيث أن الإهتمام بمناهضة خطاب الكراهية ناتج عن مخاطره . وصرح وزير الثقافة والإعلام بورشة رفع كفاءة الإعلام الولائية في مناهضة خطاب الكراهية والتطرف العنيف بدار الشرطة اليوم، بأنه سيتم إستخدام مستردات النظام البائد من قنوات تلفزيونية وإذاعات وإطلاق مؤسسات إعلامية تخدم حماية المجتمع وتعزيز الحريات للمساعدة في الإنتقال وإيصاله للنهايات المرجوة مشيراً إلى أن الآليات المستخدمة يجب أن تتوافق مع حرية الثقافة والإعلام . من جانبه قال الأمين العام لمجلس الصحافة والمطبوعات الصحفية حسام الدين حيدر، أن قانون الصحافة وضع العديد من معايير المخالفات المهنية التي لا يجب على الصحفي الوقوع بها منها ما يدعم قضية مناهضة خطاب الكراهية والتطرف العنيف وهنالك لجنة إستشارية تناقش مقترحات جديدة تحمل ذات المبادئ للتعديل والإضافة في قانون الصحافة . كما صرح حيدر بأنهم يدعمون جميع المشاريع الهادفة لرفع كفاءة الصحفيين ونبذ خطاب الكراهية، مشيراً إلى أن خططهم المقبلة تحمل إقامة العديد من الورش والمحاضرات إضافة إلى إنشاء مكتب متخصص لرصد المخالفات المهنية وما يتعلق بخطاب الكراهية في جميع وسائل الإعلام المختلفة .

يذكر أن مجموعة الأنشطة المستهدفة لرفع كفاءة الإعلام الولائية في مناهضة خطاب الكراهية والتطرف العنيف تم تنظيمها بواسطة بعثة الأمم المتحدة يونيتامس ومكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب بالتعاون مع مؤسسة طيبة برس، وهي تشمل متدربين من عشر ولايات أكملوا المرحلة الأولى من التدريب وهم بصدد التدريب المتقدم حالياً .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى