شهد إقبالاً كبيراً من الشباب.. أطعمة الشوارع.. (حلوة لسان وعديمة إحسان)..!

أبرزها التبش والبامبي والمنقة بالشطة
بائعة: أعمل في بيع المأكولات في السوق ولا أحمل كرتاً صحياً
تباع في مناطق تجمعات الشباب
كشفتها الدراسات.. أمراض عديدة بسبب هذه المأكولات
طبيبة باطنية:  إلتهاب المعدة والكوليرا والملاريا أبرز آثارها

طالبة: أنا مدمنة عليها وماحصل سببت لي أذى…وأخرى: (واااو رهيبة.. ريقي جرى)
تحقيق : ميساء الطاهر
من المهن الهامشية التي تمارس في الأسواق وأمام الجامعات والمؤسسات الحكومية بالعاصمة الخرطوم
ورغم أنها في الغالب مكشوفة ومعرضة للتلوث إلا أن الإقبال عليها كبير حيث يمارس العديد من المواطنين أنشطة  تجارية تتمثل في بيع المأكولات المكشوفة بعيداً عن الرقابة ، مثل المنقة والتبش والبامبي بالشطة والأقاشي والفراخ المشوي.. الخ… إضافة للعصائر بمختلف أنواعها وأشكالها.
جولة طويلة قامت بها (الإنتباهة) وسط الأسواق ومواقف المواصلات  التي تعج بها الفوضى وعدم الرقابة حيث إنتشار الأطعمة المفروشة في العراء التي تباع للمارة، لاحظت خلالها البيع غير القانوني لكافة المأكولات بعيداً عن الرقابة والمسؤولية المجتمعية حيث يختلط الحابل بالنابل.

مخاطر كثيرة

أطعمة الشوارع متعددة ولعل التبش بالشطة أشهرها إضافةً للمنقة بالشطة والعرديب بالشطة كذلك والبامبي المشوي  وبليلة العدسية والباكمبا وهي في قائمة المأكولات التي وجدت رواجاً كبيراً وتمتاز بالبساطة وقلة التكلفة حيث  تصنع من المواد المحلية ، وظل جمهورها يزداد باستمرار خاصة فئة الشباب من طلاب الجامعات  في مشهد أعتبره كثيرون أحد  تجليات الحالة الإقتصادية المتردية للبلاد ،
في وقت ظلت فيه التحذيرات تطلق للمواطنين من مخاطر  تناول الأطعمة المكشوفة من الباعة الجائلين ، لجهة أن كثيرا من أصحاب (الدرداقات) يقومون بعرض منتجاتهم في الشوارع والأسواق مكشوفة مما يعرضها للتلوث ، بسبب الحشرات والأتربة مما يسهم في تفشي  وإنتشار الأمراض المعدية والاتربة  وتصل في بعض الأحيان إلى درجة التسمم لعدم توفر شروط النظافة.

إقبال مقبول

 تقول مريم محمد  بائعة (تبش وبامبي بالشطة)  إن أغلبية الزبائن الذين يترددون عليها من الشباب ، وبينت في حديثها لـ(الإنتباهة) أنها تأتي بكميات محددة من أصناف الأطعمة التي تقوم ببيعها ، وأشارت إلى أن نسبة البيع تكون بحسب السوق وحركته ، وقالت في بعض الأيام أقوم ببيع جميع الأطعمة التي أحملها ، وفي وقت آخر لا أبيعها جميعها (السوق بكون نايم) ، وأكدت  أنها لا تتخذ مكاناً واحداً محدداً داخل السوق لبيع أطعمتها ، وإنما تتجول بها ، حتى تخلص ، وأقرت بعدم إمتلاكها لأي كرت صحي من السلطات الصحية يسمح لها بمارسة المهنة.
تدني البيع
وتقول ميساء الضو سعد  بايعة( تبش وبامبي) أنها تأتي بكمية معينة من هذه الأطعمة وذكرت ان فئة معينة من  الشباب يأتون إليها وأيضاً نسبة البيع متدنية جداً (مرات في مرات مافي)  و لا يوجد  مكان محدد لها للبيع  وليس لديها كرت صحي، فيما تشير الطالبة  نسمة اسماعيل  أن المنقة من الأشياء المتواجدة في بلادنا وبصورة متكررة وشيء تقليدي ولكنها معرضة للتلوث أكثر توافقها الرأي نعمات خليفة أحمد فتقول أن  (المنقة بالشطة)  أجمل الأطعمة( المحدقة) وهي تتناولها بكثرة لأنها أصبحت إدماناً بالنسبة لها ولايمكنها التخلي عنها لأي سبب من الأسباب وبشكل يومي وطيلة هذه الأعوام منذ ظهورها لم تسبب لها أي مرض وتضيف : (ماشايفة أنها ملوثة  هذا حسب البائع ومكانه).

نوع من الرفاهية

 تسنيم أحمد إحدى محبات أطعمة الشوارع الحاذقة ذكرت لـ(الإنتباهة) إن التبش والمنقة نوع من الرفاه لأنها (حوامض) ولم تتعرض هذه الأطعمة للتلوث وأنها لم تسبب لها أي أذى بينما تحذر  مناهل مصطفى من تناول  الأطعمة المعروضة في الشوارع مثل  المنقة والتبش لأنها معرضة للبكتريا نظراً لأن العاملين في تجارتها لا يحافظون على النظافة الشخصية ويلاحظ أن أيادي العاملين خاصة الأولاد ملوثة جداً مما يسبب أمراضاً تظهر آثارها مستقبلاً  بالتالي يجب الإبتعاد عن تناولها خاصة في فصل الخريف لأن الذباب وحده كفيل بتلوثها وهي  مكشوفة  وعبرت عن مخاوفها  أن تسبب لها أي مرض مؤكدة أنها لم تتناول من هذه الأطعمة وكثير من الأشخاص يتعرضون للمرضَ.

عاشق الأقاشي

 مهند الطاهر مشتري الأقاشي ذكر  أن الأقاشي من الوجبات السودانية المحببة والبسيطة  وهي معروفة ومحبوبة لدى المواطنين  وتباع   بكميات هائلة  وأكثر  المتناولين لها هم الشباب  وهي نوع من أنواع الوجبات  السريعة ولم تتعرض  للتلوث  ولم تسبب له أي مرض لكنه أشار  إلى مخاطر  العصائر الطبيعة التي لا يعرف  لها أي مصدر من الصحة من أين  أتى  بها البائع أو ما نوع جودتها  وصحتها.

على (فيسبوك)

في استطلاع أجريناه على فيس بوك حول شعبية أطعمة الشوارع كانت التعليقات كالآتي :

Salwa Asaad

 ما حصل جربتها ما بحب أكل الشارع

Mirvat Abdelgader
ماحصل أكلتها ومابحب أكل الشارع
بس متواجدة بكثرة في العربي وتحت كبري توتي.

Amna Esaam

عممممري ما أكلتها بس عندي زولة درداقة بس Omkalthoum Yagob
Ali
تمووت في لغاويس الشارع

فتحية عبدالله
بلاش أسئلة كتيرة  بنحبها في كل الأحوال وفي كل الأماكن

Wafa azhary
واااي رهيبة ياخ ريقي خلاص جرى

Om balla Anoor

والله في سعد قشرة في واحد حاجاتو نضيفة بقدمها في عبوات التومية والآيسكريم  مباالغة. .

تقنين التجار

كشفت تقارير صحية ودراسات عن مخاطر تجارة  الأطعمة غير المقننة وتسببت في أمراض السرطان والكبد الوبائي والإسهالات وجرثومة المعدة وتؤكد الدراسات أن 90 %من حالات التسمم وإلتهابات المعدة مردها لهذا النوع من الغذاء وتوقعت الدراسات إرتفاع نسب الإصابة بسرطان المعدة لإنتشار هذه التجارة التي تمارس بدون ضوابط، وخلصت إلى أهمية وضع حد لهذا العمل ومحاولة تقنينه من السلطات المحلية
وتشير د.. نجلاء عبدالحميد استشاري تغذية إلى أن الأطعمة المكشوفة   تسبب  الكثير من الأمراض لأنها  أكثر عرضة للأتربة والفيروسات ويؤدي ذلك إلى إلتهاب المعدة والتشنجات وجرثومة المعدة والاسهالات والكوليرا والملاريا وعدة أمراض أخرى.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى