القيادي بمجلس البجا عبد الله  اوبشار لـ(الإنتباهة): سنبدأ اليوم أولى خطوات التصعيد لإغلاق الشرق

جلسنا مع الحكومة عدة مرات لكن (البلد دي مافيها حكومة).. تحالفنا مع الشمال والمرة القادمة سنتحالف مع الوسط.. هذه (...) هي الفئات المسموح لها كسر الإغلاق

أعلن القيادي بمجلس البجا عبدالله أوبشار بدء الإغلاق التام للشرق اليوم.
وكشف في الوقت نفسه عن فئات يسمح لها كسر الإغلاق.
وعد أوبشار في مقابلة مع (الإنتباهة) مطالبهم بـ (الساهلة) غير أنه أكد في ذات المنحى عدم جدية الحكومة في التعامل مع قضية الشرق. وقال تحالفنا مع الشمال والمرة القادمة سوف نتحالف مع الوسط.
وفي الأثناء أوضح جلوسهم مع الحكومة على مدار عامين إلا أنها لم تحرك ساكناً.. الحوار في السياق التالي
حوار: هبة محمود
* تبدأون اليوم أولى خطوات التصعيد لإغلاق كامل للشرق؟
-اليوم نبدأ التصعيد السياسي والإعلامي.
*بمعنى؟
-بمعنى أنه خلال الـ (٩) أيام القادمة ستكون هناك لقاءات جماهيرية في كسلا والقضارف، ثم نبدأ من بعد ذلك الإغلاق التام.
*قطعتم موعدا له؟
-يوم الجمعة المقبل (١٧) سبتمبر، سيكون هناك جدول للتصعيد على الطرق والموانئ والعمال.
*التصعيد يشمل إغلاق الشمال أيضاً؟
-التصعيد الذي يبدأ اليوم  سيكون في الشرق في ولاياته الثلاث.
*والشمال؟
-سيكون خلال الفترة المحددة له.
*متى ؟
-خلال ١٠ أيام، سيكون هناك عمل كبير.
*في كل مرة تصعدون لكن القضية لا تبارح مكانها. مازالت مطالبكم معلقة والحكومة لا تفعل شيئاً، فهل تتوقعون أن يجدي الإغلاق هذه المرة؟
-نعم سيجدي، فنحن في كل مرة نصعد ويأتينا وفد من الحكومة ويجلس معنا، وفي آخر مرة سلمناهم مذكرتنا ولكن لم تكن هناك نتيجة.
*الآن عقب الإعلان عن التصعيد هل تواصلت معكم الحكومة مجدداً؟
-نحن منذ عامين والحكومة تتواصل معنا، وفي آخر مرة تواصل معنا الوزير خالد سلك واجتمع معنا في مدينة أركويت ووعدنا بحل المشكلة، لكن الحكومة تصر على إنفاذ مسار الشرق الذي وقعته في إتفاق سلام جوبا، ولذلك فنحن فشلنا ووجدنا عدم جدية منها ( البلد دي ما فيها حكومة).
*الحكومة تعتقد أن جهات خارجية تدفعكم للمطالبة بحق تقرير المصير؟
– الواضح في شكل الدولة عقب الثورة من خلال الموجود الآن على مستويات الحكم، هو غياب كامل للشرق. الحكومة أتت بأشخاص لا علاقة لهم بشرق السودان وعينتهم كشكل ديكوري، والسؤال الذي يطرح نفسه لماذا يغيب الشرق!! هذا هو الذي يدفعنا للمطالبة بحق تقرير المصير وليس أن هناك جهات أخرى تدفعنا، وهذه إتهامات لا أساس لها من الصحة، ولا يجب على الحكومة أن ترمي بالملامة على الآخرين، تقرير المصير حق مكفول والمسألة تحتاج إلى رؤية من الحكومة، ونحن كل ما نريده هو إلغاء المسار وهو أمر (ساهل) إذا كانت الحكومة جادة. (ويجب على الحكومة أن تكون جادة وصادقة وأن لا ترمي بالتهم).
*ليس ثمة تصعيد آخر غير الإغلاق والتتريس، الأوضاع بالبلاد معروفة للجميع وهذا يقود للمزيد من التعقيدات؟
– أعتقد أن واحدة من أدبيات ثورة  ديسمبر المجيدة هو التتريس.
*نعم لكن ما عنيته هو أن الأوضاع لا تتحمل المزيد من الإنفجارات؟
– نحن لم نستن سنة جديدة، وهذه واحدة من أسهل الطرق لإيصال صوتنا ولم نجد من يسمعنا.
*لكن التتريس معناها تعطيل المصالح؟
– لم نسع لتعطيل المصالح لكن التجاهل الموجود الكبير هو  الذي جعل شرق السودان يجتهد لأخذ حقوقه الغياب المتعمد وفرض المسار هو أحد مطالبنا وكما ذكرت ليس أمراً عصياً أن كانت الحكومة جادة، وعموماً نحن مازلنا في مرحلة السلمية المعهودة لإيصال صوتنا ونحن لم نجد من يسمع صوتنا ويشركنا بطريقة مباشرة وأعتقد أن الغياب المتعمد من الحكومة سيقود إلى تعقيد المشهد أكثر.
*تحالفتم مع الشمال، فهل من تحالفات أخرى؟
-نعم الفترة المقبلة سنتحالف مع الوسط.
*ماهي الفئات التي ستسمحون لها بالمرور وكسر الإغلاق؟
-من خلال مجلس البجا أعلنا السماح لمركبات الركاب والمواصلات والباصات السفرية، والعربات الثقيلة ومركبات المنظمات الدولية والإسعاف.
*الإغلاق في وجه من إذاً؟
-سيكون أمام العربات الكبيرة المحملة بالموارد والتي في طريقها إلى الخرطوم. هذه موارد الشرق.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى