ياشعب اصحى…..يخططون لتمزيق الوطن….وسرقة كل ثرواته

بقلم سهيل احمد الارباب

ياشعب اصحَ…. النيقرز معروف اماكنهم….من اين يتحركون…..والى اين يعودون….اهذا تحدى صعب للقبض عليهم ..ام هم يبتلعون اسلحتهم ومانهبوا بامعائهم….الموضوع لاعايز انتشار…ولا الاف رجال الامن والشرطة…..نقاط ارتكاز بهذه المواقع ودوريات تنشيط لخمسة او سبعة مواقع بكل العاصمة عدد كنابيها……وهذه ليست معادلة معقدة للفيزياء…الامر مدار ومفتعل ولاهداف محددة لاشاعة الخوف….وتهئية الوضع لانقلاب الخونة والعملاء واللصوص ومافيات العملة والتهريب واحتكار ثروات البلد لبلدان اصبحت مواردنا جزء من امنها القومى ولذلك ترعاهم وتشرف على مخططهم وقد دنت ساعة الصفر لهم…

وهم الذين قتلوا شباب الثورة بفض الاعتصام والقوهم جرحى بمياه النيل بموت ضمير انسانى وكانهم يبيدون حشرات مضرة وقد نزعت منهم كل احاسيس ومشاعر الانسان والبشر السوية

وهم من ويمنعون الجهات الدولية من المشاركة بتشريح بقاياهم بالمشارح المكدسة بالجثث

هؤلا الذين استباحوا دماء وارواح الالاف من الشباب دون ان يهتز لهم طرف او يتحرك لهم ضمير نتوقع منهم كل شى لاجهاض الثورة ولاحدود اخلاقية تمنعهم.

 فمن اهم كوارث الانقاذ ان نزعت مسالة الاخلاق ككابح انسانى من تكوين اتباعها الحيوي…

لذلك كانت الاوامر اطلاق النار بالراس والصدر للشباب الذين خرجوا بمظاهرات 2013 دكتوررسنهورى ورفاقه وقتلوا فى ساعات لاتتعدى الاربع 200شاب بشرق الخرطوم فقط…

وعندما اطلقوا الرصاص على طلاب الخدمةالالزامية بمعسكر العيلفون وقتلوا المئات من طلاب الشهادةالسودانية اليافعين وكل جريمتهم محاولة الهرب لقضاء ايام العيد مع اهاليهم والغوا بجثثهم بالنيل وبعضهم قتلوا بداخله وبعضهم تركوهم يغرقون ومن امر باطلاق النار هو الان مندوب السودان بالجامعة العربية الان رغم انف الثورة والضحاياء وبارادة استعمار وتسلط فرعونى عجيب لن يهنا ولن يهدأ الا بتفكيك الدولة السودانية ووراثتها والتخلص من سكانه لاجئين او عبيد مستسخرين لهم.

وبفض الاعتصام قتلوا الاف بدم بارد وهوس مجنون بمباركة شيوخهم وكتابهم بالصحف وزهو بعض جنرالتهم واحتفالات مؤيدهم بالساحات معلنين نصرهم واجهاض الثورة والغاء كل الاتفاقات مع قحت ووسموهم بالصعاليق واشاعوا عنهم كل رذيلة لتبرير سفك دمائهم وماادراك ما كولمبيا واشاعاتها وتطابقها وسيناريو النيقرز كمنهج تفكير محدود الافق

  الا ان مسيرة 30/ 6 اذاقتهم غضبة الشعب وارتدوا الى انفاقهم مزعورين ومسلمين وعادوا راكعين لارادة الثورة…

والان تحدثهم انفسهم والدولةالراعية لهم وفلول عصاباتهم وكارتيلات اجرامهم من المؤتمرىالوطنى بعد ان ادركوا انهم لايحملون من فكر الاخوان المسلمين مبدأ وانهم مجموعات لصوص للعودة من حديد بعد لمسوا تراجع القوة الثورية والاهتمام العالمى بالديمقراطية بعد انتصارات طالبان وسياسات امريكا الجديدة واوربا المهادنة وقد حددوا ساعة تحركهم الماثلة القريبة جدا اصبحت.

ولذلك حركوا كتابهم واعلامهم وكوادرهم وعصاباتهم واستنفروا كل امكاناتهم

ولذلك اشتداد سطوة هجوم النيقرز وتصريحات ترك ومناوى الا ماهى جزء مهم من هذه الحملة.

وتتابع وزيارات مدراء مخابرات الدول الراعية وهم يشرفون على المشهد بكامله وللاسف ليس هدفهم حتى اعادة انتاج نظام البشير البائس

 فذلك يحقق نصف اهدافهم ولكن هذه المره وتحالفهم اللصوصى والمافوى يريد الاعداد لى تمزيق السودان الوطن الواحد الى ماقبل التركية .

ليضمن لهم نفوذا ابديا واحتكارا استراتيجيا لكل موارد السودان الطبيعية وثرواته مقابل بعض الامتيازات للخونة والعملاء من اللصوص وساقطى الضمير والانفس فى ارخص تكاليف استعمار غير مباشر دون غزو كلاسيكى ودون استثمارات ضخمة كما كانت تفعل بريطانيا سابقا لاحتكار سلعة واحدة.

فياشعبى فتح عيونك واحرس ارضك وثورتك وثرواتك وحريتك حتى لاتكون عبد مسترقا للابد ولاتكون غريبا بوطن استوطنته الذئاب وتزعمه اتفه البشر نعم لامعين نعم يشبوهوننا نعم من بنى جلدتنا وربنا اهلنا ولكنهم موتى ضمير وقتله ولصوص ومجرمين وعملاء فلاتظنونهم منا وهم عدونا الاول وهم السكين التى يريد ذبحنا بها الاخرون.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى