مالك عبدالماجد يكتب: اصحى يا والي الجزيرة

مالك عبد الماجد ابو الفضل

الحركه التعاونية وبرنامج سلعتي هذا البرنامج الذى تستهدف به الدولة محاربة السوق وفي خيمة التعاون امام القيادة العامة تم ترشيح الدكتور بدر الدين احمد النويري كرئيس للاتحاد التعاوني لولاية الجزيرة وكان الاختيار في محله ومعه الدكتور عبد المنعم محمد اسماعيل سكرتير ومن اول وهلة انعقدت اجتماعات في الثمانية محليات لتكوين الاتحادات الفرعية وان اكثر من ٣٥٠٠ جمعية تم انشاؤها مع احياء الجمعيات السابقة التى اغلقت في العهد البائد كما ادخل برنامج سلعتي في هذه الجمعيات وتم استلام هذه السلع للذين سددوا قيمة السلع بواقع ١١٤٠٠ جنيه وتم شراء جوالات سكر كبير بسعر الجوال ٩٠٠٠ جنيه سكر رمضان وقام الاتحاد بدفع ١١٧ مليار جنيه عن طريق البنك للشركة واستلمت الشركة هذا المبلغ ولم تفي الشركة بتسليم السكر للاتحاد وتم ما حمل الناس على الاعتقاد بالتلاعب من مدير الشركة مما ادى الى فتح بلاغ ضده وتم قبضه في نفس اللحظة تم القبض على رئيس الاتحاد وسكرتيره وممثل وزاره التعاون والمتعاون معهم وظلوا حبيسين حتى تاريخه …مقدم البلاغ ليس من الاتحادات الفرعية وقدموا جميع المستندات الدالة على براءتهم الا ان لجنة المقاومة بالولاية وظلت تلعب دورا كبيرا في استمرارية اعتقالهم اين دور النيابة العامه في الولاية؟ لان وزير العدل هو المسؤول عن تطبيق القانون بنزاهة وعدالة بعيدا عن الغرض والهوى وان ممثل النيابة هي الجهة التي تمثل وزير العدل ان الدكتور بدر الدين واعوانه تم الاشادة بهم عند الاحتفال باليوم العالمي للتعاون لان الولاية الوحيده التي احتفلت بهذا اليوم فالوالي غائب تماما عن الجهود التي قام بها الدكتور بدر الدين لأنه تعاوني صرف وملتزم بتطبيق قانون التعاون واحياء دور الجمعيات التعاونية في المحليات والاحياء والقرى والمدن لما لها من دور فعال في توفير السلع الضروريه والاستهلاكيه بالاضافه للانتاج الزراعي والحيواني والصناعي فيا أخي الوالي انت خمدت شعله كانت تضئ لك وتعمل لإسعاد هذا المواطن بولاية الجزيره فليتك تعلم ان الحركة التعاونية هي البرنامج الاساسي للدولة وعليك ان تتبع في تنفيذ ما تسعى اليه الدوله وان تنظر بعين فاحصة من ممثلي لجنه اعضاء المقاومة وزالة التمكين …لجنة تفكيك التمكين جاءت لرد المال العام المنهوب بالفحص الدقيق وليس بغرض اذلال التعاون الذين اسسوا لك اتحادات فرعية بالولاية وجمعيات تعاونية في الاحياء والقرى والمدن هذه اضاءة بسيطة ومختصرة اردت ان اكتبها وانا رجل خدمة مدنية وديواني وتعلمت لما جرى وقصدت ان اكتب عسى ولعل ان تصيب لتصحيح الاخطاء الاعتراف بالخطأ فضيلة والتمادي فيه رذيلة وبالله التوفيق .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى