اسحق احمد فضل الله يكتب: وماشين ماشين ولا حاجة لست الودع…

___

جعفر..

صعب أن نتنبأ كما تطلب لكن الأحداث هي من يتنبأ….

* والانتخابات في العالم يسبقها عادة استفتاء تقيمه جهة إعلامية

والاستفتاء هذا هو ما يحدد الحكومة القادمة

ولا يكاد يخطئ

ونحن لدينا جهاز استفتاء يومي هو المقال اليومي والردود

والأسبوع الماضي الأحداث تتوتر

ونكتب

والقراء يكتبون

والردود آلاف آلاف

وظاهرة غريبة هي أن الآلاف هذه من الردود تجتمع على شيء واحد هو أن قحت ذهبت

ومن يقولون غيرها هم عشرة أو عشرون

الانتخابات ظلها على الحائط هو هذا

………

والانتخابات بعض بروقها هي

* قحت والقرارات القضائية ضد قحت

* وقحت وتفكيك قحت للجيش

*وقحت وإنهاء وجود المجلس العسكري

وقحت ووضع جهاز الأمن تحت يدها

وقحت والسفارات والاستنجاد بها ضد الشعب

وقحت وحملة إعلامية تطلقها الآن

والحملة الإعلامية وما تفعله قحت لقيادة الناس أشياء تجعل الناس تستعيد أبيات شاعر سوداني ساخر أيام بلدوين  الإنجليزي

فالإنجليز يطلقون حملة إعلامية في السودان لسواقة الناس بالخلا

( والشكية لي الله  كل واحد عايز يسوقنا بالخلا)

والشاعر السوداني الساخر يقول لبلدوين

( يا بلدوين رايك تلف

الناس صحت ما بتنبلف

محور سياستك قعد يلف

خايف يضربك من خلف)

ويمكنك أن تحذف( بلدوين) وتضع

قرارات التمكين/ قحت من يومها    محورها يلف…

وقحت/ التي تجد نفسها تتعلق بحافة الهاوية/ تصل في مقاومة الفناء إلى الدريبات

وتلجأ إلى المخادعة وهناك مندوب ألمانيا يقول للبرهان إن مشكلة الشرق…. سياسية… وإنه يجب أن تعالج سياسياً

والبرهان يكشف لأول مرة أن دعوة قحت للجيش للتدخل عسكرياً كانت دعوة هدفها هو غمس الجيش في

الحل العسكري حتى تدق قحت طبولها ضد الجيش

وعن الشرق السيدة مريم حين تذهب للعزاء في وفاة أحد أسرة الميرغني تدس رسولاً إلى ترك تطلب لقاءه

واللحية البيضاء تبتسم وتقول للرسول

: – قول لها تِرك بقول لك أنا أبيت حمدوك اجي اقابلك انت؟

قال تِرك لرسول السيدة

: – … قول لها تِرك بقول لك دي منطقة مراغنة…. وعايزاني أقابلك عشان تقولوا حزب الأمة ساق المراغنة؟

وقحت تريد جهاز الأمن والمخابرات

وتريد الجيش

وقحت التي اعتادت على قيادة الناس بالطوق في الرقبة والعصا تريد استخدام الأجهزة هذه في قيادة جديدة بعد أن أصدر القضاء حكماً يجردها من كل سلطة

وعن الجيش صاحب قحت يطلب تفكيك الجيش أو هذا ما تنسبه إليه المواقع

وعن المجلس العسكري صاحب قحت يقول

: – في نوفمبر حسب الوثيقة لا بقاء للعسكري وتنفرد قحت الحمدوكية بالحكم

والناس تلتفت إلى أن وثيقة المجلس العسكري ووثيقة جوبا التي تصنع النزاع القحتي الآن ووثيقة الشرق التي تفجر الشرق الآن كلها وثائق كتبت أيام اللهفة لصناعة شيء أي شيء

وأنها ما أريد بها لم ينجح

وأنها يجب أن تذهب

والناس تجد أن الناس فتّحت

وأن محور سياسة قحت قعد يلف

والقانون بعد قراره الأخير ضد التمكين

والسياسة والساسة بعد مؤتمر السبت الأسبق و…وو.. كلها أشياء تقول إن القانون والسياسة والشعب كلهم (يقول) ويحكم بأن قحت يجب أن تذهب

( يقول)

لكن قحت تقول…. إن القول شيء وإن التنفيذ شيء آخر

وإنها لن تذهب

والجهات كلها تعد الآن للمواجهة

يبقى أنه حتى الحرب لا تخلو من الطرائف

ومن الطرائف أن صاحب قحت يعلن

: – فتحنا بلاغ ضد تِرك…

قالها وسكت..

والناس قالت

::- إن شا الله تكونوا رسلتوا زول لاعتقاله…

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى