“التقى البرهان وحمدوك ودقلو”.. المبعوث الأمريكي: الولايات المتحدة تدعم بصرامة وقوة الانتقال المدني بالسودان

الخرطوم: الإنتباهة

قال رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، انه يجب العودة لمنصة التأسيس، والاحتكام للوثيقة الدستورية، وإتفاقية جوبا للسلام.

وذكر البرهان خلال لقاء مع  المبعوث الأمريكي الخاص للقرن الأفريقي جيفري فيلتمان بحضور نائبه محمد حمدان دقلو، أمس، أن هناك جهود جارية للخروج من الأزمة.

ودعا إلى ضرورة توسيع المشاركة السياسية لكل القوى الوطنية ما عدا المؤتمر الوطني وأضاف: ” لا يمكن إحتكار الحكومة التنفيذية بواسطة أحزاب بعينها لا تمثل كل أطياف الشعب”.

وأكد البرهان بحسب تصريح صحفي لإعلام مجلس السيادة، حرص القوات المسلحة على حماية الإنتقال وصولاً لمرحلة الانتخابات والتحول الديمقراطي، وجدد تأكيدات بعدم السماح بأي محاولة إنقلابية من أي جهة تعرقل عملية الانتقال الديمقراطي.

في خضم ذلك، طالب المبعوث الأمريكي رئيس مجلس السيادة ورئيس الوزراء بالعمل معاً من أجل العبور بالمرحلة الانتقالية نحو غاياتها.

كما دعا الى عدم إقصاء أي طرف من أطراف العملية السياسية في البلاد.

وقال فليتمان أن التباينات في مواقف القوى السياسية وراء تأخير تشكيل المجلس التشريعي والمحكمة الدستورية، ومفوضية الانتخابات وهياكل العدالة الانتقالية ومجلس القضاء العالي وأضاف: ” لن يتم الإنتقال بصورة آمنة بدون إنشاء هذه المؤسسات”.

وفي لقاء منفصل، ناقش حمدوك مع فيلتمان، الأوضاع السياسية، وأهمية المحافظة على عملية الانتقال المدني الديموقراطي وصولاً لانتخابات حرة نزيهة يختار فيها الشعب السوداني ممثليه بنهاية الفترة الانتقالية.

كما استعرض اللقاء الأزمة السياسية الحالية وسُبُل الخروج منها عبر الالتزام بالوثيقة الدستورية وباتفاقية جوبا لسلام السودان وبالشراكة الحالية.

وأكد فيلتمان خلال الاجتماع مع حمدوك، دعم الولايات المتحدة الصارم والقوي للانتقال المدني الديمقراطي وفقًا لرغبات الشعب السوداني التي عبّر عنها بكل سلمية والتزام بعدم العنف.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى