تجدد المعارك بين الجيش الإثيوبي ومليشيات الأمهرا

الشريط الحدودي: الإنتباهة

 تجددت المعارك القتالية بين الجيش الإثيوبي ومليشيات الامهراء عبر القصف الجوي الذي وقع أمس.

واستهدف القصف الجوي بحسب متابعات “الإنتباهة” منطقة تبين الواقعة شمال مدينة مكلي عاصمة إقليم التقراي المجاورة للفشقة الكبرى بولاية القضارف شرقي السودان، وتمت عمليات القصف عبر البراميل المتفجرة والطيران الذي استهدف عدد من المواقع الاستراتيجية والمواطنين مما ادي الي وقوع عدد من الإصابات تم نقلها الي مستشفى عيد لتلقي العلاج.

 فيما أعلنت القيادة العليا لجبهة، التقراي عبر الناطق الرسمي لها قيتاجو ردا بأن قوات التقراي احرزت تقدم ميداني وسيطرة تامة علي مناطق باستما وهيكا وماري وتم خلال المعارك أسر عدد من جنود القوات الفدرالية ومليشيات الفانو التي تقاتل مع الجيش الفدرالي.

 وأضاف ردا، أن اكثر من خمسة وستون ألف مواطن ومليشيا تم أسرهم والاستيلاء علي عدد من الآليات العسكرية والعتاد الحربي مما دفع السلطات بقطع خدمات الإنترنت والإتصالات بعدد من مناطق إقليم العفر الشمالي المتاخمة لاقليم التقراي بكل من مناطق ميلي لوقيا وسمراء ودوبيتي واسعيتا.

 وأدت تلك الأوضاع المضطربة إلى اندلاع تظاهرات احتجاج جنوب إثيوبيا في مناطق كمبوتا مما دفع السلطات الي إغلاق الطريق المؤدي الي العاصمة أديس أبابا.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى