إسحق فضل الله يكتب: البرهان.. هل يقتل السودان؟

والتعليق يفسد الحديث

والأحداث والأحاديث ما بين الأربعاء واليوم هي

عمل عسكري ضخم

________

فقحت تستطيع أنت أن تجزم أنها تستعد للاحتفال بمقتل عدد ضخم من جنود وضباط الجيش السوداني

فالحلو  يعلن الاستنفار في جيشه ويقطع الإجازات

وينقل جنوده من منطقة والي وجلد إلى منطقة هيبان وكلوقي والأزرق

الهدف الابتدائي هو تلودي والحامية هناك

( وهاشم وإبراهيم يسكبون الملايين لدعم الهجوم)

* الكتيبة العسكرية في الحرب التي تتحول إليها قحت الآن هي هذه

ثم كتيبة مسلحة أخرى تعمل في الخرطوم

ففي الساعات ذاتها كان شقيق المرحوم لؤي/ الذي قتل في المظاهرة/ يقول للجزيرة

أخي قتل برصاصتين في الصدر بينما كان بعيداً جداً عن أي عسكري…

وقبل المظاهرة بيومين ولما كانت قحت تعد للمظاهرة… كانت حنان وفي فيديو على الشبكة تقول:

….نحن دايرين دم… وموت… عشان نكسب الشارع

وأحد المعلقين يكتب ليقول

مستغرباً..

لماذا ركزت كاميرات المتظاهرين على  لؤي  قبل اغتياله…. لتعود إليه بعد اغتياله لا بد أنهم كانوا يعلمون الغيب

وعدم خبرة…

______

والشرطة تكشف عن جهل غريب بطبيعة عالم اليوم

فالقتلى تتحدث محطة الجزيرة عن أنهم…. خمسة عشر

وتقول إن…. وزارة الصحة السودانية أعلنت هذا..

والشرطة…. التي تكذب الخبر يفوت عليها أن تسأل عن…

وزارة الصحة المزعومة هذه وأين هي

فالوزارة وزارة الصحة… في حكومة حمدوك ذهبت بذهاب الحكومة

ووزارة الصحة في حكومة البرهان لم تعلن  ولا وجود لها

والشرطة التي تعلن أنها تقوم بالتحقيق تعلن أن

أحد القتلى هؤلاء هو شاب سقط من سقالة بناء قبل المظاهرة بيوم وأهل إعلام المظاهرة يعلنون أنه قتل في المظاهرة

والشرطة/ المسكينة/ تعلن أن بعض المستشفيات منعت الشرطة من الدخول للتحقيق ولمعاينة الجثث

و( وهذا طبيعي… لأنه لا جثث)

والشرطة كانت تستطيع أن تهدم الإشاعة فوق رأس أهلها إن هي صحبت الكاميرات وصورت… منع الشرطة من دخول المستشفيات

وغردون جديد

_______

فإحدى السفارات تسعى لتجعل قحت تعلن حكومة منفى والسفارة تلك تعد قحت بقيادة أوروبا للاعتراف بحكومة المنفى هذه  ممثلاً وحيداً للسودان

والسيناريو كله هو تكرار لحكومة الجلبي    / أيام معارضة صدام/ فحكومة الجلبي في المنفى تطعمها بريطانيا وأمريكا…. وتستخدمها أمريكا لغزو العراق وللنظام العالمي الجديد

والسفارة تلك لعلها تحلم بغردون جديد

العالم اليوم هو هذا..

والشرطة التي تقدم للناس الحقائق تجهل تماماً أن الحقائق ليست هي طعام العالم اليوم

…….

و….و..

الخراب لن يتوقف حتى يعرف الناس العالم اليوم

وحتى يعرف الناس أن الشرطة والأمن تحتاج إلى سلاح ضخم وفعال جداً   يسمى (الخبث)

وحتى ذلك الوقت ما يهلك السودان اليوم هو القلق

والقلق من يصنعه هو البرهان

والبرهان ( يودي السودان في داهية) إن ظل يقدم ساقاً… ويؤخر أخرى…

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى