مركزي التغيير: تعديل الوثيقة الدستورية لا يمثل شيئاً لنا

الخرطوم: رندا عبد الله

سخر المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير من اتجاه مجموعة الميثاق الوطنى إلى تعديل الوثيقة الدستورية عبر لجنة مختصة.

 وقال القيادى بالمجلس المركزي صديق الصادق المهدي لـ”الإنتباهة” إن “مطالبة مجموعة الميثاق الوطنى بتعديل الوثيقة لن يضيف شيئا فى تغيير الواقع السياسي بالبلاد وحل المشكلة، وان أي تعديل فى الوثيقة الدستورية يقوم به من يمثل الطرف الآخر”.

 وأضاف “أن التعديل الذي طرحته مجموعة الميثاق لا يزيل الاحتقان السياسي والخلاف القائم الآن”، متهما المجموعة بأنها ضالعة فى تعطيل الدستور والوثيقة الدستورية، لما قامت به من تجاوزات وخلافات خلال الفترة الماضية.

 وقطع “بأن التعديل المقترح لا يمثل لهم شيء فى قوى الحرية والتغيير ولن تتأثر الأجسام المكونة لها بافعالهم”، مشددا بأن مجموعة الميثاق وحلفائها كان ظنهم بأن اتفاق البرهان وحمدوك سينهي الأزمة السياسية القائمة ويحدث انقسام وسط القوى السياسية والشارع ووسط قوى الثورة “ولكن خاب أملهم فى هذا الأمر”، حيث لاتزال المشكلة السياسية قائمة والشارع غير راض عن ماتم.

وقال ان مسعى تعديل الوثيقة ربما يكون محاولة لتقسيم الشارع لمحاولة سعى لإحداث هذه البلبلة و التقسيم، مؤكدا فى نفس الوقت ان الشارع لم يستجب لأن خطواتهم وتبعاتها ستظل بالنسبة له مرفوضة.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى