مواكب هادرة  وحرق قسم شرطة إطلاق “بمبان” واعتداء على متظاهرين بالسلاح الأبيض في المليونية الأولى في ديسمبر

الخرطوم: عماد النظيف

أطلقت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع على متظاهرين في محيط القصر الجمهوري وبحري المؤسسة، في مليونية 6 ديسمبر التي دعت إليه لجان  تنسيقيات لجان المقاومة.

وأصيب ثائر في محيط القصر بعبوة غاز في  الرأس وتم نقله لأحد مستشفيات وسط الخرطوم.

وتظاهرالالاف السودانيين في الخرطوم، وعدد من مدن السودان، رافضا للانقلاب العسكري، والإتفاق السياسي.

وقالت تنسيقية لجان مقاومة أحياء الخرطوم شرق إن مواكبها تعرضت لهجوم من قبل عصابات تستخدم السلاح الأبيض والحجارة.

وأكدت أن المهاجمين تم إنزالهم من قبل بص في شارع الستين، وإشارة إلى أنها محاولة لتفريق الموكب، وأضافت: ”لكن  هيهات لهم من مناهلم فقد تصدت لهم جموع الثوار ببسالة وقامت بإرجاعهم وكسر سوء فعلهم”. وأدانت التنسيقية الفعل.

مع ذلك، كشفت لجنة مقاومة الصافية عن قيام مجموعات متفلتة “عصابات تسعة طويلة” بحرق قسم الصافية بعد انسحاب كافة القوات الأمنية منه.

وقالت في بيان لها أمس: “تم رصد نفس العصابات بالخرطوم والتي تهجمت علي مواكب شارع الستين وقد كان نتيجة ذلك إصابات لم يتم حصر عددها حتى الآن، مما يؤكد بأنه فعل ممنهج ومرتب له”.

وأكدت: “أننا في لجنة مقاومة الصافية تنفي أي صلة للثائرات والثوار بما حدث، ونؤكد التزامنا بسلميتنا المعهودة التي لطالما واجهنا بها آلة قمع الدولة وكل أشكال الظلم والإستبداد”.

وتعكف تنسيقيات لجان مقاومة الخرطوم، في أعداد ميثاق سياسي يعبر عن الشارع في أكبر ميثاق شعبي بالبلاد.

وذكر الخطاب الذي تلاه ممثل لجنة المقاومة أمام المتظاهرين يوم الاثنين، بالمؤسسة بحري، أن الإعلان سيعبر عن الشارع وسيطرح على القوى السياسية والمجتمعية للتوقيع عليه وهو يقدم بديل لتلافي الفراغ السياسي، ويتوقع إن يصاحب الإعلان عن الميثاق السياسي، تصعيد ثوري.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى